توقيف 3 شبّان بزعم الاشتباه بأنهم ساعدوا الأسرى

أوقفت الشرطة الإسرائيليّة، اليوم الثلاثاء، ثلاثة شبّان بزعم الاشتباه بأنّهم قدّموا المساعدة للأسرى الستّة الذين نجحوا بالفرار من سجن الجلبوع، أمس الإثنين. في حين تُجرى عمليات بحثٍ في بلدة المقيبلة التي تقع بالقرب من جنين.

جاء ذلك فيما قامت قوّات معززة من الشرطة، والوحدات الخاصّة التابعة لها وجهاز الأمن العام (الشاباك)، منذ ساعات عدة، بحملة تفتيش واسعة في قريتَي الناعورة وطمرة الزعبية بمنطقة مرج ابن عامر، عن الأسرى.

وذكر مصدر صحافيّ في المنطقة لـ“عرب 48” أن “الشرطة اقتادت 3 مواطنين من الناعورة للتحقيق، والاشتباه هو أن الأسرى تواجدوا في المسجد وأحد المحال التجارية فجر يوم أمس”.

وأضاف المصدر أن “الشرطة قامت بمعاينة كاميرات مراقبة في القرية، وما يتم الحديث عنه حول تواجد الأسرى في القرية بالأمس هو اشتباه ليس أكثر ولم يتم تأكيد ذلك”.

وختم بالقول إن “المواطنين لا زالوا يخضعون للتحقيق، حتى هذه الساعة، وإن صح الاشتباه لا يمكن الجزم في أنهم قدموا المساعدة للأسرى”.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد شهود عيان لـ”عرب 48″ بأن قوات كبيرة من الشرطة انتشرت في المنطقة وتواصل أعمال البحث والتفتيش عن الأسرى، موضحين أن التفتيشات طالت مساجد ومرافق عامة.

المصدر: عرب 48

مقالات ذات صلة