الكشف عن تفاصيل التحقيق مع معتقلي الناعورة الخمسة

تلفزيون الفجر | اعتقلت القوات الإسرائيلية الثلاثاء، خمسة شبان من قرية الناعورة الواقعة في مجلس جلبوع الإقليمي قبل أن تطلق سراح معظمهم في ساعات المساء وتبقي على اعتقال واحد.

وأُشيع في وسائل إعلام عبرية ومحلية بأن الشبان قدموا المساعدة للأسرى الذين تمكنوا من الخروج من سجن جلبوع عبر نفق حفروه ضمن عملية محكمة ولكن الجرمق حصلت على الرواية الكاملة لما حدث.

وكشفت مصادر للجرمق ، فضّلت عدم الكشف عن أسمائها عن الشبهات التي أُثيرت حول المعتقلين وأسباب اعتقالهم وتفاصيل التحقيق معهم من القوات الإسرائيلية.

وبحسب المصدر فإن القوات الإسرائيلية اعتقلت 3 شبان في البداية ثم استدعت اثنين آخرين وأبقت عليهم في التحقيق حتى ساعات المساء.

وأكدت المصادر أن المعتقلين هم: الشيخ فائق زعبي وشابان يعملان في مخبز بالناعورة وهم من قرية المشهد وشخص ينقل عمال من الضفة عن الحواجز وشاب آخر.

وفي التفاصيل فإن القوات الإسرائيلية حققت مع الشيخ فائق بسبب دخول المشتبهين بأن يكونوا من الأسرى المحررين إلى “متوضأ” مسجد جعفر الطيار في قرية الناعورة وعليه اعتقلت شيخ المسجد للتحقيق معه وأطلقت سراحه لاحقًا.

أما عن العاملين في المخبز فيكشف مصدر خاص بالجرمق أن التحقيق معهما دار حول طلب أشخاص منهما إجراء مكالمة هاتفية وقالوا إنهم تائهين.

وأضاف المصدر أن أحد المعتقلين الخمسة علمت القوات الإسرائيلية أنه يعمل على نقل عمال فلسطينيين من الحواجز.

وختم المصدر بالتأكيد على خروج جميع المعتقلين باستثناء واحد من العاملين في المخبز، لافتًا إلى أن الاستنفار الإسرائيلي في طمرة الزعبية والناعورة مستمر في مشهد متشابه مع المشهد بالكثير من مدن وقرى أراضي48.

مقالات ذات صلة