مداهمات بالضفة واعتقالات لأقارب المطارد كممجي في جنين

شنت قوات الاحتلال فجر اليوم الإثنين، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال أقارب للمطارد أيهم كممجي أحد الأسرى الستة الذين حرروا أنفسهم من سجن “جلبوع”، وذلك تواصلا للعملية العسكرية الواسعة للاحتلال في محافظة جنين منذ أيام.

وقال نادي الأسير إن أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال داهوا بلدة اليامون واعتقلوا الشاب قيصر كممجي ابن عم الأسير المحرر أيهم وفتشوا منزله، كما داهموا منازل مجاورة وفتشوها، وكذلك أطلقوا قنابل الإنارة خلال عمليات تمشيط واسعة في البلدة سيما المنطقة بين اليامون والعرقة. واقتحمت قوة عسكرية بلدة كفردان المجاورة.

وداهمت منزل المطارد كممجي وحقق الضباط ميدانيا مع عائلته، واعتقلوا شقيقه قبل أن ينسحبوا من المنطقة. واقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم الإثنين، بلدة يعبد بأعداد كبيرة وقامت بحملة تفتيش للمنازل المجاورة لمنزل الأسير المحرر مناضل يعقوب انفيعات. وتتواصل العملية العسكرية الواسعة للاحتلال في المنطقة الواقعة من يعبد وحتى اليامون والتي تشمل مساحات كبيرة تنتشر فيها أعداد كبيرة من قوات الاحتلال منذ أيام.

وأطلق مسلحون في ساعات متأخرة من الليل النار صوب قوات الاحتلال في قرية العرقة قرب جنين. فيما شهدت منطقة شمال رام الله حادثة تفجير عبوة ناسفة على شارع استيطاني. كما أطلق مسلحون، النار على قوات الاحتلال قرب جدار الفصل العنصري بمحاذاة بلدة فقوعة قرب جدار الفصل العنصري.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال نشرت تعزيزات عسكرية في المنطقة الحدودية القريبة من سجن “جلبوع”، وقد هاجم مسلحون الجيش وأطلقوا النار ولاذوا بالفرار. في محافظة نابلس، اندلعت مواجهات ليلية بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل قرية برقة. وأفاد شهود عيان بأن العشرات من الشبان أغلقوا الشارع الرئيسي جنين نابلس بالإطارات والحواجز، واشتبكوا مع قوات الاحتلال التي عززت انتشارها في المنطقة ونشرت دوريات ومشاة على مدخل مستوطنة “حومش”.

إلى ذلك، هاجم مجموعة من المستوطنين مركبات الفلسطينيين بالقرب من مستوطنة “حومش” المخلاة جنوب مدينة جنين.

بينما من محافظة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال فتى وشابا من مدينة قلقيلية.

وأفاد نادي الأسير بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفتى أحمد نائل عودة، والشاب أيسر أبو سنينة خلال تواجدهما قرب الحاجز الشمالي للمدينة.

مقالات ذات صلة