كيف تمكنت قوات الاحتلال من اعتقال الأسيرين من جنين؟

أثار وصول الاحتلال للأسيرين اللذين انتزعا حريتهما من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة، تساؤلات عن كيفية حدوث ذلك بوقت قصير ودون وقوع اشتباكات مع المقاومين.

وبعد انتهاء العملية، اتضح أن قوات الاحتلال مارست عملية خداع خلال التنفيذ، حيث اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بشكل علني إحدى مناطق جنين من أجل تضليل المقاومين وعدم لفت أنظارهم للمنطقة الحقيقية للاقتحام والتي شهدت اعتقال الأسيرين بمداهمة سرية خاطفة.

ومن الأسباب التي ساهمت في تسريع المداهمة وتقليل الأضرار أن الاحتلال هدد الأسيرين بنسف المبنى الذي كانا يتحصنان به ما يُشكل تهديدً حقيقيًا على حياة سكان المبنى الذين وفروا ملاذًا لهما قبل وصول قوات الاحتلال، وذلك بحسب تأكيد والد الأسير أيهم كممجي بناء على اتصال من أيهم قُبيل تسليم نفسه.

ورغم اعتقال الأسيرين كممجي وانفيعات إلا أن وصولهما للضفة تسبب بانتقادات حادة لجيش الاحتلال خاصة بعد الاستنفار الكبير ومراقبة السياج الفاصل مع الضفة الغربية بأحدث التقنيات التكنولوجية.

وقال المحلل العسكري لموقع “والا” إن الجيش عليه إعطاء تفسير لكيفية نجاح الأسيرين “الخطيرين” بالوصول إلى جنين في الوقت الذي استنفرت فيه جميع المنظومات الأمنية.

مقالات ذات صلة