الجندي الاسرائيلي شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن فترة اسره في غزة

كشف الجندي الإسرائيلي، جلعاط شاليط، والذي أسر لدى المقاومة الفلسطينية بغزة عام 2006، تفاصيل جديدة عن حياته في الأسر، وفق ما نقلت (القناة 12) الإسرائيلية.

وتحدث شاليط، مع مجموعة من الناجين من المحرقة النازية، مع اقتراب الذكرى العاشرة على صفقة (وفاء الأحرار)، والتي تم بموجبها الإفراج عنه مقابل إفراج الاحتلال عن أكثر من ألف سير فلسطيني.

وأكد شاليط، أن المقاومة بغزة، حرصت على حياته خلال سنوات الأسر الخمسة، لأن “الجندي الحي قيمته تختلف عن الجندي الميت”، مضيفاً أنه لم يكن مريضاً ولكنه كان نحيفاً جداً.


وأضاف، أنه كان يقضي أيامه بطريقة عكسية، حيث ينام في النهار، ويكون مستيقظاً في الليل، مشيراً إلى أنه كان يأكل “الحمص واللبن الشمينت والخبز”.

وعلى الرغم من شن قوات الاحتلال الإسرائيلي، عدة عمليات على القطاع من بينها عدوان عام 2008، إلا أن شاليط، أكد أنه “نقل عدة مرات فقط من مكان الأسر”.

وحول مقطع الفيديو، الذي صوره وحمل فيه صحيفة (فلسطين) التابعة لحركة حماس، أشار إلى أن المقاومة أملت عليه ما قاله في المقطع المصور.

وختم بالقول إنه في البداية لم يكن يعلم عن أي جهود مبذولة لإخراجه من الأسر، لكنه لاحقاً علم من الراديو وكان محبطاً للغاية، لأن الأخبار كانت دائما تتحدث عن خيبة أمل في المفاوضات.


مقالات ذات صلة