اشتية: تعزيز صمود المواطنين في الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بمدينة الخليل على أعلى سلم أولوياتنا

أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، خلال جولة له في ساحات وأروقة الحرم الإبراهيمي الشريف، اليوم الاثنين، أن الحكومة ستبذل كل جهد ممكن لتلبية كل ما هو مطلوب لتعزيز صمود المواطنين في الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة من مدينة الخليل.

وقال اشتية: “نحن اليوم موجودون في الحرم الإبراهيمي الشريف، شاهدنا نموذجًا للتمييز العنصري الذي تمارسه دولة الاحتلال من خلال تقسيمها المدينة الىH2  وH1 و(أ) و(ب) و(ج)، والحرم الإبراهيمي نموذج للتقسيم والحرب الممنهجة على المصلين وعلى وجودنا وتاريخنا وديننا وتراثنا”.

وأضاف: “سنعمل على تعزيز الوجود في الحرم والبلدة القديمة سواء من ناحية الكادر البشري أو توفير أي احتياج مطلوب من الحكومة يساهم في صمود المواطنين”.

وتابع اشتية، “الحرم الإبراهيمي مسجّل كجزء من التراث العالمي لدى الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو، وعليهم القيام بدورهم لحماية هذا التاريخ الذي يخص بشكل أساسي ديننا الحنيف، الحرم جزء أساسي من المشهد السياسي الفلسطيني الذي وقع تحت الاحتلال كجزء من أرضنا عام 1967 ولذلك الحل في الحرم ليس حلًا دينيًا بل هو سياسي بالأساس، وحينما ينقشع هذا الاحتلال عن فلسطين حتما سينقشع ويزول عن الحرم الإبراهيمي الشريف، وسيبقى شعبنا وفيًا للحرم والمقدسات”.

مقالات ذات صلة