بينيت يعلن عن موقف الحكومة الاسرائيلية من صفقة تبادل الاسرى

 أكد نفتالي بينيت رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أن حركة حماس تطالب بالإفراج عن المئات ممن وصفهم بـ “الإرهابيين الملطخة أيديهم بالدماء”، للتوصل لصفقة تبادل أسرى، وأنه يعارض مثل هذه الخطوة كما عارضها سابقًا.

جاءت أقوال بينيت ردًا على سؤال وجهه موفد القناة العبرية السابعة، خلال اجتماع لبينيت مع ممثلين وسائل إعلام عبرية رافقوه في زيارته لنيويورك التي توجه إليه فجر الأحد وألقى أمس الاثنين خطابًا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وردًا على سؤال حول عدم استخدام إسرائيل نفوذًا إضافيًا لديها لإجبار حماس على الصفقة، اكتفى بينيت بالإجابة بقوله، إن هذه القضية مطروحة في على المستوى السياسي والعسكري ويتم البحث عن كل فرصة من أجل ذلك.

ورفض بينيت، الاتهامات التي وجهت لمنسق شؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيليين يارون بلوم بأنه يتلقى المال مجانًا دون أن يفعل شيئًا من أجل إعادة الجنود، وقال “بلوم يعمل بجد، من أجل إعادة هدار غولدن وأورون شاؤول، وابرا منغستو، وهشام السيد”.

وأشار إلى أنه بحث قضية الأسرى والمفقودين خلال اجتماعه مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقال “أخبرته أن هدار غولدين قد اختطف أثناء وقف إطلاق النار الذي أعلنته الأمم المتحدة، وبالتالي فإنه من واجبه بصفته الأمين العام للمنظمة أن يبذل قصارى جهده لإعادة الجنود”.

وأشار إلى أنه أبلغ غوتيريش بأن “احتجاز المدنيين” يعد انتهاكًا إنسانيًا من قبل “المنظمات الإرهابية”. وفق وصفه.

مقالات ذات صلة