عملية جلبوع: النيابة الإسرائيلية تقدم تصريح مدعي ضد 11 أسيرا

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، إلى محكمة الصلح في الناصرة تصريح مدعي ضد 11 أسيرا لضلوعهم في عملية حفر نفق الحرية والهروب من سجن “جلبوع”.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية أن جهازي الشرطة والشاباك انهيا تحقيقا مشتركا في فرار 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع.

وأوضحت القناة أن التحقيق أظهر تورط 5 سجناء من سجن جلبوع بمعاونة ومساعدة الأسرى الستة على الفرار من داخل السجن.

وأضافت أن الأسرى الذين جرى تمديد توقيفهم هم (أسرى نفق الحرية): محمود عارضة، ومحمد عارضة، وأيهم كممجي، ومناضل نفيعات، وزكريا زبيدي، كما تم تمديد توقيف 5 أسرى آخرين وهم : محمود أبو اشرين، وقصي مرعي، وعلي أبو بكر، ومحمد أبو بكر، وإياد جرادات.

من الجدير ذكره أن جيش الاحتلال كان قد أعاد اعتقال الأسير زكريا الزبيدي الى جانب الأسير محمد العارضة قرب قرية أم الغنم في منطقة الجليل الأسفل بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر الجاري، وكذلك أعاد اعتقال الأسيرين “يعقوب قادري الى جانب الأسير محمود العارضة” بتاريخ 10 أيلول/سبتمبر الجاري في الناصرة، وإعادة اعتقال الأسيرين كممجي ونفيعات بتاريخ 19 أيلول/سبتمبر الجاري شرق مدينة جنين، وذلك بعد تمكنهم من انتزاع حريتهم عبر نفق تم حفره أسفل سجن “جلبوع”.

مقالات ذات صلة