ارزيقات: عمليات السطو ليست ظاهرة وسنكشف كل تفاصيل جريمة طولكرم

تلفزيون الفجر | قال العقيد لؤي ارزيقات المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، يوم الأربعاء، إن عمليات السطو على محلات المجوهرات والمصارف بالضفة الغربية ليست ظاهرة تستدعي القلق.

وأوضح العقيد ارزيقات في حديث لـ”رايــة” أن الشرطة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية نجحت في إحباط العديد منها قبل وقوعها وكذلك كشف واعتقال منفذ عمليات السطو التي وقعت سابقا.

وذكر أن عمليات السطو تحدث في كل المجتمعات لكن ما يميز المجتمع الفلسطيني هو عدم وجود جريمة وعصابات منظمة تقوم بعمليات سطو وسرقة بشكل مستمر.

وأفاد ارزيقات بأن أعداد عمليات السطو لا تزال قليلة وضمن المعدل خلال العشرة سنوات الماضية، حيث يُسجل كل عام ما بين 4-6 جرائم سطو، مبينا أنها لا تصل إلى مستوى ظاهرة مقلقة.

وكشف الناطق باسم الشرطة أن كل جرائم السطو التي وقعت سابقا تم كشفها من ضمنها جريمة السطو المسلح الأخيرة على محل مجوهرات في طولكرم، تم كشف هوية مرتكبيها وجاري العمل على إحضارهم.

وأضاف : “سنكشف كل تفاصيل جريمة طولكرم بعد إلقاء القض عليهم”، منوها إلى أن “هوياتهم ووجهتهم أصبحت معروفة والعمل جاري بكل الطرق لاحضارهم وتقديمهم للعدالة وضبط المسروقات”.

وتابع العقيد ارزيقات : “نعمل بكل جهد حتى يتم منه تكرار مثل هذه الجريمة”، مؤكدا أن الشرطة والأجهزة الأمنية أحبطت العديد من المخطات لارتكاب جرائم أكبر بحق البنوك والصرافات قبل وقوعها.

وأشار ارزيقات إلى أن الأجهزة الأمنية تسير دوريات نهارية وليلية في محاولة لمنع وقوع الجرائم، داعيا المواطنين إلى اتخاذ إجراءات الأمان وتأمين الأبواب والنوافذ في المحلات والمنازل.

مقالات ذات صلة