أصيب خلال انسحاب القوات من قباطية.. الجريح أحمد عصعوص نجا من الموت بأعجوبة

تلفزيون الفجر | علي سمودي– نجا الجريح أحمد ناجح درويش عصعوص (22 عاماً)، من الموت بأعجوبة، بعدما تعرض لقطع في شريان قدمه اليمنى، إثر إصابته بعيار ناري خلال انسحاب قوات الاحتلال من بلدة قباطية فجر أمس، والتي اقتحمتها 20 دورية عسكرية، قامت بحملات تمشيط وتفتيش ودهم في جبل الزكارنة.

خلال انسحاب قوات الاحتلال من بلدة قباطية، اندلعت مواجهات عنيفة في مفرق قباطية – مثلث الشهداء – جنين، فقد أغلق الشبان الشارع بالاطارات، وهاجموا الدوريات التي أطلقت وابلاً من الأعيرة النارية وعشرات القنابل الصوتية والغازية، فكان العامل أحمد ضحية لرصاص الاحتلال.

وأفادت والدته لـ”لقدس”، بأنه بعد صلاة الفجر، غادر أحمد منزله في قرية مثلث الشهداء جنوب جنين، متوجهاً لعمله، مضيفة “في الطريق، فوجِئ بقوات الاحتلال تقوم بإطلاق الرصاص والقنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية، فأصيب في الساق ووقع على الأرض دون أن يتنبه أحد لإصابته “، وتكمل ” لدى الإصابة، واصل الجنود تغطية وإغراق المنطقة بالقنابل الغازية، حتى لايستطيع الشبان الوصول إليه وانقاذ حياته، وبقي ينزف لنصف ساعة حتى تمكن الشبان من نقله الى المسشفى لتلقي العلاج “.

في قسم العمليات في مستشفى ابن سينا يرقد الجريح أحمد، حيث يشرف عليه طاقم طبي متخصص في جراحة الأوردة والأوعية الدموية في مسعى لانقاذ حياته.

وحسب عائلته، في البداية لم يتنبه الأطباء لخطورة حالته، حتى ظهرت عليه الآلام حادة جداً ودون توقف، فأجريت له صور أشعة بعد حوالي ساعة، وتبين اصابته بقطع في شريان الساق، فجرى نقله فوراً لمستشفى ابن سينا التخصصي، وخضع لعملية جراحية معقدة استمرت ساعتين ونصف .

وأفاد جراح الأوعية الدموية الدكتور ياسر ابو يوسف لــــ”لقدس”، بأن الجريح نقل للمشفى كحالة طارئة، وكانت حالته خطيرة جداً وغير مستقرة، وتم إدخاله إلى غرفة العمليات، وتمكن الأطباء من السيطرة على النزيف، وأصبح وضعه بحالة مستقرة وهو يتماثل للشفاء.

وكانت محافظة جنين شهدت مداهمات واعتقالات في صفوف المواطنين على مداخل بلدة قباطية ومثلث الشهداء وبير الباشا، وأطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والرصاص الحي والقنابل الغازية، ما أدى إلى إصابة اثنين بالرصاص الحي بالساقين وداهمت منزلي الأسيرين علي زكارنة وعلاء ابو فراشة وفتشت منازلهم .

وخلال جولة تفقدية للجرحى بينهم أحمد في مستشفى ابن سينا، ندد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم، بجرائم الاحتلال المستمرة بحق شعبنا، مؤكداً أن ممارسات الاحتلال لن ولم تنال من عزيمة شعبنا المرابط وصموده وثباته فوق أرضنا المقدسة.

مقالات ذات صلة