هل طالبت الولايات المتحدة السلطة الفلسطينية بتغيير الحكومة؟

علمت “دنيا الوطن”، من مصدر فلسطيني رفيع المستوى، تفاصيل زيارة نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي، هادي عمرو، إلى فلسطين، ولقاءه بالقيادة الفلسطينية.

ونفى المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، تطرق نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية، إلى مسألة تغيير الحكومة الفلسطينية برئاسة د. محمد اشتية، وهو الأمر الذي زعمته (القناة 12) الإسرائيلية.

وأضاف المصدر، أن “ما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية، لا علاقة له من قريب أو بعيد، بما جرى في داخل الاجتماعات ولا صلة له بالحقيقة على الإطلاق”، على حد قول المصدر.

وقال المصدر، المطلع على تفاصيل اللقاءات مع المسؤول الأمريكي: “إن اللقاءات تطرقت إلى عدد واسع من القضايا، وتناولت تعزيز العلاقات الثنائية بين فلسطين والولايات المتحدة”.

وأوضح أن اللقاءات تناولت أيضا إعادة فتح القنصلية الأمريكية العامة في القدس المحتلة، وشطب منظمة التحرير الفلسطينية من قوائم الإرهاب الأمريكية. 

وتابع: “تم اطلاع الجانب الأمريكي على تفاصيل التصعيد الإسرائيلي على الأرض بما في ذلك عمليات القتل والاستيطان وما يجري في القدس والمسجد الأقصى والاجتياحات للأراضي الفلسطينية”.

وأضاف: “ما زال الجانب الأمريكي يعتقد إنه ينبغي التركيز في المرحلة الحالية على إجراءات بناء الثقة من أجل تمهيد الأجواء لإمكانية استئناف المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية”.

وختم المصدر بالقول، إن القيادة الفلسطينية أكدت على ما ورد في خطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وصولاً إلى تنفيذ حل الدولتين.

المصدر: دنيا الوطن

مقالات ذات صلة