وزارة شؤون المرأة تطلق حملة إلكترونية تطالب بالإفراج عن الأسيرة جعابيص

أطلقت وزارة شؤون المرأة، اليوم الأحد، بالتشارك مع وزارة شؤون الأسرى والمحررين وائتلاف توعية المرأة العالمي ولجنة العلاقات الدولية والهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) ومركز نساء من أجل فلسطين “الحملة الدولية لنصرة الأسيرة إسراء جعابيص”.

وأكدت وكيل وزارة شؤون المرأة أميرة هارون، على دور وزارتها في المحافظة على الثوابت الوطنية وحماية المرأة الفلسطينية وخصوصاً الأسيرات منهن.

ونوهت هارون أن إطلاق الحملة الدولية من أمام بيت الأسيرة نسرين حسن بغزة، له رمزية الغد المشرق الحر للحرائر فلسطين. ودعت المؤسسات الدولية إلى ضرورة الوقوف أمام مسؤولياتها تجاه الأسرى والأسيرات.

وأشارت إلى أن هذه الحملة لمدة شهر وهي ضمن خطط الوزارة للمطالبة بإطلاق سراح جميع الأسيرات.

من جانبه قال وكيل وزارة الأسرى والمحررين بهاء الدين المدهون، إن الأسيرة جعابيص هي واحدة من اثني عشر أمًا فلسطينية يعيش أبناءها القهر والألم.

وأوضح أن جعابيص تحتاج لإجراء عدد من العمليات الجراحية لتُخفف جزءًا يسيرًا من آلامها إلا أن الاحتلال يستمر في ممارسة سلوك السادية ضدها.

فيما أشار رئيس الهيئة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني “حشد”، صلاح عبد العاطي، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفضت طلب عائلة جعابيص بإدخال طبيب على نفقتها الخاصة، كما رفضت جميع الوساطات التي تقدمت بها المنظمات الدولية لعلاجها، ومُنعت من زيارة نجلها الوحيد وحتى اللحظة.

وبيّن عبد العاطي، أن هناك 700 أسير وأسيرة داخل سجون الاحتلال، يحتاجون إلى العلاج، لافتًا إلى أن الاحتلال يُمارس انتهاكات جسيمة لكل ما ورد في اتفاقية جنيف الرابعة التي كفلت كذلك الحماية الخاصة للأسرى المدنيين.

دعا إلى تدويل قضية اسراء ليتبناها أحرار العالم، وضرورة تبني مختلف المؤسسات الحقوقية هذه الحملة الدولية للإفراج عن الأسيرة إسراء جعابيص.

وطالب رئيس الهيئة الدولية “حشد”، بضرورة العمل على وقف الاعتقال الإداري وإطلاق سراح النساء والأطفال وكافة الأسرى خاصة المرضى الذين يُواجهون سياسة الإهمال الطبي المتعمد مِن قِبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية.

وأعلنت الوزارة عن حملة التغريد الدولية لنصرة إسراء جعابيص، مساء اليوم الساعة الخامسة

تحت “هاشتاج” #الحريةلاسراءجعابيص #FreeIsraaJaabis

مقالات ذات صلة