الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل تتوجه إلى غزة وتحتضن عائلتها من جديد

تلفزيون الفجر | توجهت الأسيرة المحررة ابنة مدينة حيفا، نسرين أبو كميل حسن، من منطقة الخليل إلى معبر بيت حانون (إيريز) شمالي قطاع غزة المحاصر، اليوم الثلاثاء، إذ تنوي الدخول إلى غزة لتنضم إلى أسرتها هناك.

وتبلغ الأسيرة حسن 46 عامًا، وهي من مواليد حيفا ومتزوجة في قطاع غزة، وقد امتنعت وزارة داخلية الاحتلال إصدار تصريح يتيح لها الدخول إلى غزة يوم الإفراج عنها منذ يومين ولمّ شملها بأفراد عائلتها الذين حُرمت من زيارتهم طوال سنوات الأسر. وحلّت أبو كميل ضيفة في مدينتها حيفا إلى حين اجتماعها بزوجها وأولادها في القطاع.

وأفرج عن الأسيرة أبو كميل بتاريخ 17 تشرين أول/ أكتوبر،2021 بعد مضيّ ست سنوات في الاعتقال. ورغم بُعدها القسري عن زوجها وأولادها السبعة في غزة، لم تكن المحررة أبو كميل وحدها لحظة الإفراج عنها، فقد عاشت نشوة الحرية قبالة سجن “الدامون” مع العديد من نشطاء وناشطات “حراك حيفا” وجمعية “طالعات”، الذين استقبلوها بالزغاريد والأهازيج الوطنية، مرددين “يا نسرين إحنا معاكِ.. الحرية بتسنتاكِ”.

وخلّفت أبو كميل وراءها 32 أسيرة فلسطينية يحتجزن في ظروف مزرية بسجن الدامون، الأقدم بين سجون الاحتلال.

مقالات ذات صلة