ارتفاع اسعار السلع يثير استياء الشارع الفلسطيني

ريم خليلية وراية عريان- نشهد في الفترة الاخيرة ارتفاع ملحوظ في اسعار السلع في السوق، في السوق العالمي وخاصة في السوق الفلسطينية، فما السبب الرئيسي لذلك؟ ومن المسبب بهذا الارتفاع؟ وكيف اثرت على الشارع الفلسطيني؟
سجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك في فلسطين J1* سُجّل ارتفاعاً نسبته 0.15% خلال شهر حزيران 2021 مقارنة مع شهر أيار 2021، وذلك نتيجة لارتفاع أسعار الزيوت النباتية بنسبة 1.55%، وأسعار الدجاج الطازج بنسبة 1.54%، على الرغم من انخفاض أسعار الخضروات المجففة بمقدار 18.76%، وأسعار الفواكه الطازجة بمقدار 4.96%، وأسعار الخضروات الطازجة بمقدار 3.78%، وأسعار البطاطا بمقدار 1.17%.
وصرّح مدير دائرة حماية المستهلك في طولكرم بسام فريج عبر مقابلة له مع تلفزيون الفجر، أنّ ارتفاع الاسعار هو ارتفاع عالمي والسوق الفلسطينية كان لها التأثّر الكبير به، مؤكدا ان دورهم الاساسي كحماية المستهلك عملية اشهار الاسعار لكل تاجر حتى يمكّن المستهلك من حرية الاختيار بين السلع وليتسنى للتجار المنافسة من خلال اشهار الاسعار، وحتى لا يكون هناك احتكار للسلع، ناصحا المستهلكين من التأكد من اسعار السلع قبل الشراء.
وفي مقابلات مع بعض المواطنين، اتجهوا الى الغضب والعصبية، في توضيح منهم على تأثرهم الواضح من ارتفاع الاسعار، وزيادة الاعباء المالية عليهم، وخاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرّ بها الشعب الفلسطيني.
وقال احد المواطنين في غضب عارم “أنه يعيل عائلتين ولا يستطيع تأمين الاحتياجات اليومية والمتواصلة لهم”.

مقالات ذات صلة