“المواصلات” بغزة: دوائر الترخيص تشهد إقبالاً كبيراً من المواطنين لتسوية أوضاعهم القانونية

شهدت دوائر الترخيص بوزارة النقل والمواصلات والمنتشرة عبر المحافظات الخمسة في قطاع غزة، إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين لتسوية أوضاع مركباتهم قانونياً في الأيام الأولى من مبادرة التخفيضات على رسوم ترخيص المركبات التي أطلقتها الحكومة الفلسطينية في سبيل التخفيف عن كاهل المواطن وضبط الحالة المرورية.

وأكد معين قويدر رئيس قطاع سلطة الترخيص، أن دوائر الترخيص استقبلت أعداد كبيرة من المواطنين للاستفادة من المبادرة التي لاقت استحساناً كبيراً من قبل المواطنين، حيث نُفذ حوالي 5000 معاملة متعلقة مبادرة تخفيض الترخيص، قُدمت من قبل المواطنين خلال اليومين الماضيين من انطلاق المبادرة.

وتابع قويدر بالقول: إن الوزارة تعمل وبكافة الإمكانيات المتاحة في توفير بيئة مناسبة للمواطنين داخل دوائر الترخيص والحرص في إنجاز معاملتهم في أسرع وقت ممكن.

ودعا قويدر المواطنين للاستفادة من هذه المبادرة في تسوية أوضاعهم القانونية والتي من المقرر ان تستمر لمدة ثلاثة أشهر.

من جانبه أوضح أ. خليل الزيان مدير عام العلاقات العامة والاعلام أن حزمة التخفيضات جاءت بعد دراسة معمقة للواقع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه المواطنين في قطاع غزة وانعكاسه على شريحة السائقين وارتفاع معدلات حوادث السير.

وبين الزيان أن مبادرة التخفيضات التي قدمها مجلس الوزراء جاءت للتخفيف على المواطنين وضبط الحالة المرورية والتي من المقرر أن يتم تشديد الإجراءات بحق المخالفين والمتجاوزين للقانون لحماية الأرواح والممتلكات.

في السياق، أعلنت وزارة النقل والمواصلات، بغزة، أن مبادرة تخفيضات الترخيص التي أطلقتها الحكومة قبل عدة أيام تشمل وسائط الإبحار بمختلف أنواعها.

وقال الزيان إنه من منطلق المسؤولية الوطنية والاجتماعية وما يتعرض له قطاع الصيد من تعديات مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي مما يؤثر على المستوى الاقتصادي عليه فقد قرر مجلس الوزراء أن تشمل مبادرة تخفيضات الترخيص وسائط الإبحار بكافة أنواعها.

وأكد الزيان أن مبادرة التخفيضات تصل إلى 50% من رسوم ترخيص وسائط الإبحار بجميع أنواعها.

ودعا الزيان كافة قطاع الصيد إلى استغلال الفرصة وتسوية أوضاعهم القانونية خلال مدة مبادرة تخفيضات الترخيص والذي تستمر لمدة ثلاثة أشهر.

مقالات ذات صلة