15 أسيرًا مريضًا “بالرملة” يعانون ظروفًا صحية صعبة ومقلقة

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، إن الحالة الصحية للأسرى المرضى القابعين فيما تسمى “عيادة سجن الرملة” تتفاقم باستمرار وتشهد تراجعًا متواصلًا مع مرور الوقت.

وأوضحت “الهيئة” في بيان وصل “وكالة سند للأنباء”، أن عدد الأسرى القابعين في عيادة الرملة 15 أسيرًا من بينهم أسيرين مضربين عن الطعام منذ أشهر بظروف صحية صعبة ومقلقة وهم هشام أبو هواش وعلاء الأعرج.

وبينت أن غالبية الأسرى المرضى يتناولون يوميًّا أكثر من 10 أنواع من المسكنات والمنومات؛ لتخفيف أوجاعهم وآلامهم.

وشددت “الهيئة”، أن الأوضاع الصحية للأسرى المرضى والجرحى والمضربين القابعين في ” سجن الرملة” تزداد سوءًا، في ظل غياب المتابعة الصحية الحثيثة لظروفهم وخصوصيتهم المرضية، حيث تصنّف حالاتهم بأنها الأصعب بين الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وذكرت أن الأسرى هم: خالد الشاويش، منصور موقدة، معتصم رداد، ناهض الاقرع، صالح صالح، والأسير ناظم أبو سليم، أحمد فقها، إياد حريبات، عبد الرحمن برقان، أحمد جابر، جمال زيد، تيسير أبو نعيم، شادي أبو عكر، علاء الاعرج، وهشام ابو هواش.

مقالات ذات صلة