الاحتلال ينوي تفعيل الاعتقال الإداري بحق الأسير القواسمة

قال نادي الأسير، اليوم الخميس، ان النيابة العسكرية للاحتلال، تبلغ المحامي جواد بولس عن نيتها بتفعيل أمر الاعتقال الإداريّ بحقّ الأسير مقداد القواسمة المضرب منذ (106) أيام.

واضاف نادي الاسير ان نيابة الاحتلال ادعت أن هناك تقارير طبيّة، تُشير إلى وجود تحسن على وضعه الصحيّ.

وحمّل المحامي بولس النيابة كامل المسؤولية عن هذه الخطوة، وطلب التحقق من التقارير الطبيّة الصادرة عن مستشفى “كابلان” الإسرائيليّ، والتي كانت قد أكدت في كافة تقاريرها السابقة أن مقداد يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة.

ولفت نادي الأسير إلى أنّ المحكمة العليا للاحتلال كانت قد أصدرت قرارًا “بتجميد” أمر اعتقاله الإداريّ، في تاريخ السادس من تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم، حيث أنّ هذا القرار لا يعني إلغاء اعتقاله الإداريّ، ويتحوّل الأسير إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، بحيث يبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلًا من حراسة السّجانين، إلا أنّه يبقى فعليًا أسيرًا لا تستطيع عائلته نقله إلى أيّ مكان، علمًا أن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى.

وقال نادي الأسير أنّ القواسمة البالغ من العمر (24 عامًا)، من الخليل، يواجه وضعًا صحيًا حرجًا في العناية المكثفة في مستشفى “كابلان”، وهذا ما أشارت له التقارير الطبيّة طوال الفترة الماضية عدا عن أن الأعراض الظاهرة عليه تُشير إلى تراجع في الجهاز العصبي، ما قد يصيب الدماغ بأضرار جسيمة.

يذكر أنّه أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال نحو أربعة أعوام بين أحكام واعتقال إداري، حيث بدأت مواجهته لعمليات الاعتقال منذ عام 2015.

مقالات ذات صلة