بدعم من بنك الأردن.. د. غنام والسيد فقهاء يسلمان كراس كهربائية لعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة

تلفزيون الفجر| سلمت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام والمدير الإقليمي لفروع بنك الأردن في فلسطين السيد حاتم فقهاء وبحضور عدد من مدراء الدوائر والفروع في البنك اليوم الخميس كراسٍ كهربائية لعدد من الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك للتخفيف من معاناتهم ومساندتهم على الحركة بسهولة ويسر، مقدمة كمساهمة مجتمعية من بنك الأردن.
وأكدت د.غنام، خلال تسليم المستفيدين على أن المحافظة وضمن سلسلة العطاء المتواصل بالتعاون مع القطاع الخاص والقطاع المصرفي استطاعت توزيع عدد كبير من الكراسي الكهربائية لمستحقيها.
وشكرت المحافظ غنام بنك الأردن على هذه المساهمة التي من شأنها التخفيف من معاناة المستفيدين منها، مشيدة بدور البنك وتبرعه السخي لتوفير الكراسي الكهربائية النابع من مسؤوليته الاجتماعية تجاه الفئات الأقل حظا التي تحتاج إلى الدعم والمساندة المستمرة.
وقالت د. غنام، إن تسليم هذه الكراسي الكهربائية لذوي الهمم يأتي بهدف دعمهم وتمكينهم اجتماعياً، وإكسابهم مختلف المهارات التي تؤهلهم للمشاركة الإيجابية الفعالة في مختلف أنشطة وفعاليات الحياة إلى أقصى حد تؤهله لهم إمكانياتهم وقدراتهم ومساعدتهم على تسهيل حياتهم واعتمادهم على ذاتهم.

من ناحيته أكد فقهاء على أن ذوي الاحتياجات الخاصة يجب أن يحظوا برعاية فائقة واهتمام، لدمجهم في المجتمع والحياة العامة بهدف إظهار طاقاتهم وقدراتهم، خاصة وأنهم نماذج منتجة ومشرفة يحتذى بها، وشدد على ضرورة تنفيذ مشاريع تنموية تخدمهم وتمكنهم من توفير احتياجاتهم.

وأضاف فقهاء أن مسؤوليتنا الاجتماعية وواجبنا الأخلاقي في البنك يحتم علينا باستمرار تكثيف ومضاعفة جهودنا من أجل تقديم الدعم اللازم لذوي الاحتياجات الخاصة، ليكونوا قادرين على الاعتماد على أنفسهم، وخوض معترك الحياة، وتوفير الفرص الكفيلة لتحسين مستوى حياتهم.

مبيناً أن الاهتمام بدعم تمكين هذه الفئة الهامة من أبناء مجتمعنا، يعتبر من أولويات برنامج المسؤولية الاجتماعية الخاص بالبنك، لا سيما وأن بنك الأردن قدم على مر السنوات الماضية مثالا يحتذى به في العطاء والدعم لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مشاريع إغاثية وتنموية متعددة وفي مختلف المناطق، للمساهمة في تمكينهم وتحقيق الاستقلالية لهم، وإزالة العراقيل والصعاب التي تعترضهم للوصول إلى مستوى حياة أفضل.

مقالات ذات صلة