عائلة جندي إسرائيلي قُتل على حدود غزة تهدد بالالتماس للمحكمة العليا

ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، الخميس، أن عائلة الجندي الإسرائيلي بارئيل شموئيلي الذي قتل على حدود غزة في 21 أغسطس/ آب الماضي، ستقدم التماسًا للمحكمة العليا في حال لم تتلق تفاصيل بشأن مقتله بحلول العشرين من الشهر الجاري.

وبحسب الصحيفة، فإن العائلة وجهت رسالة تحذير لقيادة الجيش الإسرائيلي ومنهم رئيس الأركان أفيف كوخافي، معتبرةً أن الفترة التي مرت على قتله طويلة جدً، وأن من غير المعقول أن تكرر طلبها بتسليمها تفاصيل ما جرى.

وتطالب عائلة الجندي بتلقي إجابات واقعية ومفصّلة وتجيب على جميع أسئلتها بشأن ما جرى خلال الحدث، وإمدادهم بجميع مقاطع الفيديو التي تظهر تفاصيل ما جرى.

وتودّ العائلة معرفة السبب الذي دفع لوضع نجلها في منطقة لم يخدم فيها بانتظام منذ عام ونصف، وإضافته للنشاط العسكري في تلك المنطقة دون أن يتدرب على مواجهة المتظاهرين الفلسطينيين، بالإضافة إلى معرفة كيف سمح للمتظاهرين بالوصول إلى السياج، وسبب عدم إعطاء تعليمات فورية لتغيير الوضع الميداني لصالح الجنود وحمايتهم.

وأشارت العائلة إلى أن هناك إخفاقات خطيرة خلال جميع مراحل الحدث بما في ذلك التحضير العملي لإجراءات مواجهة المتظاهرين.

وردًا على ذلك قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنهم على تواصل مع العائلة وسيتم وضعها في استنتاجات الحدث.

مقالات ذات صلة