إصابات وتحطيم مركبات .. المستوطنين يعربدون في شوارع الضفة

 نفذ عشرات المستوطنين المتطرفين، مساء اليوم الأحد، سلسلة من الهجمات وعمليات العنف والعربدة في مناطق وشوارع مختلفة بالضفة الغربية، وأصابوا عددا من المواطنين العزل وحطموا زجاج عدد من المركبات.

وتركزت هجمات المستوطنين الذين كانوا قد دعوا، في وقت سابق، الى مسيرات بالقرب من مفارق الطرق المؤدية الى المستوطنات، في مدن الخليل ونابلس وبيت لحم.

ففي مدينة الخليل، هاجم مستوطنون، مساء اليوم، عددا من مركبات المواطنين بالحجارة شرق المدينة.

وقال مراسلنا إن مستوطنين مدججين بالسلاح من مستوطنتي “كريات أربع” و”خارصينا” المقامتان عنوة على أراضي المواطنين، هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة على الطريق الالتفافي رقم 60 قرب منطقتي البقعة والبويرة ودوار بيت عنون، وحطموا زجاج عدد منها، والحقوا أضرارا جسيمة بها.

وبحسب مصادر محلية، فقد تم تسجيل عدة إصابات في صفوف سائقي المركبات وركابها، جراء تعرضها للرشق بالحجارة من قبل المستوطنين، عرف من بينهم سائق مركبة من عائلة أبو داود.

وفي نابلس، هاجم مستوطنون، مساء اليوم، مركبات المواطنين بالحجارة قرب حاجز زعترة جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مجموعة من المستوطنين تتمركز قرب حاجز زعترة رشقت مركبات المواطنين بالحجارة.

وأضاف أن دعوات من قبل المستوطنين تم رصدها تدعو إلى الانتشار على الطرقات بين المدن الفلسطينية لاستهداف ممتلكات المواطنين وإغلاق الطرق أمامهم وحذر دغلس من تصاعد هجمات المستوطنين في ظل ما تشهده المنطقة من انتشار واسع لهم، منوها الى استهدافهم المتكرر لطلبة مدرسة اللبن- الساوية، ومنعهم الوصول اليها على مدار اليومين الماضيين.

وكان مستوطنون من مستوطنة “يتسهار” هاجموا، في وقت سابق ظهر اليوم الأحد، مركبات المواطنين قرب بلدة بورين بالحجارة، الأمر الذي أدى الى تضرر بعضها.

وفي بيت لحم، تجمع عشرات المستوطنين، مساء اليوم، في المنطقة الواقعة بين بلدة نحالين وقرية الجبعة، قرب التجمع الاستيطاني “غوش عصيون”.

مقالات ذات صلة