إخطار بهدم عمارة وتشريد 30 فردا من عائلة الرجبي في سلوان

أخطرت بلدية الاحتلال في القدس، بهدم عمارة تتكون من عدة شقق سكنية لعائلة الرجبي، ومركز طبي في حي عين اللوزة ببلدة سلوان، وذلك بحجة البناء دون ترخيص، بحسب ما أفاد مركز معلومات وادي حلوة.

ويتهدد 6 أحياء في سلوان خطر هدم منازلها بالكامل، بدعوى البناء دون ترخيص، أو بإخلائها وطرد سكانها لصالح الجمعيات الاستيطانية.

وتعيش عائلة الرجبي من حي عين اللوزة خطر التشرد خلال ايام بعدما أخطرت سلطات الاحتلال بإخلاء البناية تمهيدا لهدمها.

وتتألف البناية من طابقين وتقع ما بين حييْ البستان وعين اللوزة، حيث يضم الطابق الثاني عددا من الشقق السكنية التي يعيش فيها نحو 30 من أفراد العائلة.

وتتبع سلطات الاحتلال الإسرائيلي أشكالا مختلفة من التضييق على السكان المقدسيين لإجبارهم على الرحيل القسري عن المدينة المقدسة وتركها لقمة سائغة للتوسع الاستيطاني.

يشار إلى أن مساحة أراضي بلدة سلوان تبلغ 5640 دونما، وتضم 12 حيا يقطنها نحو 58500 مقدسي، وتوجد في البلدة 78 بؤرة استيطانية يعيش فيها 2800 مستوطن.

المصدر: (عرب48)

مقالات ذات صلة