رئيس دولة الاحتلال يقتحم المسجد الإبراهيم في الخليل تحت حراسة أمنية مشددة

اقتحم رئيس دولة الاحتلال اسحق هرتسوغ، مساء اليوم الأحد، المسجد الإبراهيمي الشريف لإضاءة شمعة ما يسمى “عيد الأنوار” اليهودي، في ظل إجراءات عسكرية مشددة، فرضتها قوات الاحتلال في البلدة القديمة بالخليل.

ويشكل اقتحام هرتسوغ للحرم إعلانا صريحا وواضحا عن رعايته لمخططات المستوطنين ودعم جرائمهم بحق المواطنين ومقدساتهم.

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية نددت في وقت سابق اليوم، بمخطط رئيس دولة الاحتلال اقتحام المسجد الابراهيمي.

وجاء في بيان الخارجية، اليوم الأحد: “تُدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات الاقتحام الذي ينوي رئيس دولة الاحتلال القيام به هذا اليوم للحرم الابراهيمي الشريف بحجة إضاءة شمعدان عيد الأنوار اليهودي، في سابقة خطيرة تؤكد حجم مشاركة الاطراف الرسمية الإسرائيلية في عمليات تهويد الحرم الإبراهيمي بأكمله، حيث قامت سلطات الاحتلال برفع العلم الإسرائيلي على سطح الحرم هذا اليوم، إلى جانب نصب الشمعدان عليه، في محاولة لتكريس تهويده بحجة الاعياد اليهودية، على طريق مخطط سياسي اسرائيلي استعماري يستغل الاعياد لتحقيق المزيد من المطامع والمشاريع الاستيطانية التوسعية في الارض الفلسطينية المحتلة”.

وانتقدت حركة حماس، في بيان لها، بشدة الاقتحام، مشددة على أن مشاركة هرتسوغ في هذه المراسم ستمثل “استفزازا لمشاعر الشعب الفلسطيني وانتهاكا صارخا لحرمة المسجد الإبراهيمي”

وحذرت من أن “الاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات هذا الاعتداء”، داعية الفلسطينيين في الضفة الغربية، والخليل خصوصا، إلى “التصدي لهذه الخطوة الاستفزازية ومواجهة الاعتداء على المسجد الإبراهيمي”.

مقالات ذات صلة