اشتية: هناك عجز شهري من ناحية الرواتب وقد لا نستطيع الإقتراض من البنوك

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الاثنين، “عشنا ظروف صعبة نحن والعالم و كورونا عصفت بالعالم وأنتجت متغيرات هائلة في العملية الإنتاجية وإيرادات الدول”.

وأضاف اشتية خلال مؤتمر صحفي في ختام جلسة مجلس الوزراء في محافظة نابلس: “هناك عجز شهري من ناحية الرواتب وكنا نقترض من البنوك، لكن هذا الشهر قد لا نستطيع أن نقترض من البنوك”.

وأضاف: “فاتورة الرواتب لوحدها تكلف السلطة الفلسطينية مبلغ 920 مليون شيكل، فيما تحتاج إلى 2.1 مليار شيكل شهريا لتغطية كامل مصاريفها”.

وأكد اشتية على أن “أزمة الحكومة الفلسطينية ليست في تمويل المشاريع وإنما في توفير الرواتب”.

وقال اشتية: “العالم يساعدنا في المشاريع وحتى الآن لا يوجد مساعدات لتغطية فاتورة الرواتب”.

واستعرض اشتية واقع السلطة الفلسطينية ماليا، وقال إن “الأموال التي تجنيها من 3 مصادر، وهي الضرائب المحلية والمقاصة والمساعدات الدولية”، وفق وكالة سوا.

وأكمل: “الضرائب المحلية تبلغ قيمتها 300 مليون شيكل شهريا، أما أموال المقاصة، فتقدر بنحو 700 مليون شيكل شهريا، تخصم منها إسرائيل220 مليون شيكل، منها 100 مليون شيكل التي نصرفها على أسر الشهداء والأسرى، ويتبقى للسلطة ما مجموعه 800 مليون شيكل”.

ونوه اشتية إلى أن العجز في موازنة عام 2021 وصل إلى مليار و400 مليون.

وتابع اشتية: “إذا إسرائيل منحتنا دولة مستقلة على حدود 1967 وقتها لا نريد أي قرش من الدول المانحة”.

مقالات ذات صلة