الصحة بغزة تتحدث عن جاهزيتها للتعامل مع متحور “أوميكرون” الجديد

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، صباح اليوم، أنها تجهز بكل الجهود المتاحة والممكنة للتعامل مع متحور “أوميكرون” الجديد.

وقال د. مجدي ظهير مدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة، خلال تصريحات إذاعية: “المعلومات الأولية حول المتحور أوميكرون تشير إلى أنه سريع الانتشار أكثر من السلالات السابقة وصنفته منظمة الصحة العالمية بأنه سلالة تُثير القلق”.

وأضاف ظهير: “لا زلنا بحاجة لمزيد من المعلومات للتعرف على حقيقة هذه السلالة ومدى خطورتها ولا زالت الدراسات جارية لمدة أسبوع أو أسبوعين على الأقل للوصول لمعلومات وافية”.

وتابع: ” بالأمس صدر تقرير محدث عن منظمة الصحة العالمية ذُكر فيه أن الغالبية العظمى من الحالات هي بسيطة ولم تستدعي دخولها للمستشفى ويبدو أنها أقل خطورة من السلالات السابقة”.

وأوضح: “حتى اللحظة لا يوجد ما يثبت أن هذه السلالة قد تتجاوز اللقاحات، ومنظمة الصحة العالمة ذكرت أنه لا داعي للقلق من المتحور الجديد ولسنا بحاجة إلى لقاح جديد وإنما إدخال بعض التحسينات البسيطة على اللقاحات المتاحة حالياً”.

وأكد مدير دائرة الطب الوقائي بصحة غزة، أن المجتمع خرج من الموجة الثالثة بنتائج إيجابية، مضيفا: “الحياة استمرت ولم نلجأ إلى الإغلاقات بفضل الله، كما أن حالات الوفاة لم تزدد عن 1%.”.

وقال: “نعيش حالة استقرار وهذا لا يعفينا من احتمالية الدخول في موجة جديدة، وخيارنا الأساسي هو الاستمرار والتعايش مع الجائحة كما العالم”.

وحول التطعيمات ضد كورونا، قال ظهير: “أطلقنا أول أمس حملة جديدة مكثفة للوصول إلى جميع المواطنين في الأحياء والشوارع والتجمعات السكنية بزيارات ميدانية عبر سيارات الإسعاف مجهزة بالطواقم الطبية للوصول إلى المواطنين وحثهم على التطعيم”.

وأضاف: ” 41% ممن تلقوا التطعيم من الفئة العمرية المستهدفة فوق 16 عاما حتى اللحظة و27% من إجمالي السكان ولا زلنا بعيدين جدا عن ال 70% المطلوبة من نسبة التطعيم لإجمالي السكان”.

وشدد على أنه ” اتخذ قرار لشمول التطعيم الفئة العمرية للأطفال، طلاب المدارس في المرحلة الإعدادية من 12 إلى 15 سنة”.

وبين أن “اللقاحات متوفرة وبأعداد وفيرة وكافية وآمنة وسليمة ونحث المواطنين على تلقي اللقاح ونؤكد على أهميتها في مواجهة الجائحة”.

مقالات ذات صلة