عائلة خليلية تكشف عن آخر التطورات في قضية مقتل ابنها مهران

كشف عدنان خليلية، عم الطالب الجامعي الذي قتل أمس في جنين مهران خليلية، أن اجتماعا عقد الليلة في بلدة جبع قضاء جنين، تمت الموافقة فيه على عطوة الدفن، ثلاثة أيام، مع الاحتفاظ بحق الثأر، على حد قوله. 

وقال خليلية في اتصال مع “شبكة قدس”، إنه تقرر خلال الاجتماع الليلة تشكيل لجنة تضم ممثلين عن عائلات بلدة جبع، من أجل تحديد الخطوات المستقبلية، التي سيتم اتخاذها في إطار هذه القضية. 

وأوضح أن اجتماع الليلة، الذي هدف لقبول العائلة بدفن ابنها مقابل عطوة دفن، لم تحضره جهات رسمية، وإنما حضره أفراد من الأجهزة الأمنية بدون صفة رسمية. 

وأشار إلى أن جنازة عسكرية ستقام للقتيل، وفق المعلومات المتوفرة لديه.

وكان الطالب مهران خليلية قد قتل أمس السبت، في شجار على مدخل الجامعة الأمريكية في جنين، وقد أعلنت الأجهزة الأمنية لاحقا أنها اعتقلت القاتل والذي يدرس في ذات الجامعة.

وفي وقت سابق اليوم، قالت عائلة الطالب مهران خليلة، إنها قررت عدم استلام جثمان نجلها حتى تحقق لها السلطة مطالبها، وأهمها الإعلان عن اسم القاتل.

وأكدت أن العائلة طالبت بتسليمها اسم قاتل نجلها وأن يحضر وفد من عائلته إلى جبع أو ممثلين عنها، لتعلن تحملها مسؤولية ما يترتب على الجريمة.

وتابعت: عائلات البلدة شكلت لجنة مشتركة بعد مقتل مهران وأكدت أن دمه هو دم كل جبع.

وأضافت: وصلتنا معلومات أن محافظ جنين تواصل مع عائلة القاتل، وطلب منهم توجيه وفد يمثلهم إلى عائلتنا، كما جرت العادات في مثل هذه القضايا، ونحن نطالب الأجهزة الأمنية بإبلاغنا عن الاسم الرباعي للقاتل، قبل الشروع في إجراءات أخرى.

وأشارت إلى أن مواجهات عنيفة تدور مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية، قرب مدخل البلدة، منذ ساعات الصباح بعد إغلاق الشارع الرئيسي الذي يربط محافظتي نابلس وجنين، احتجاجاً على مقتل مهران وللمطالبة بتحقيق القصاص من القاتل، حسب وصفه، وأكد أن عدة إصابات وقعت بين صفوف الشبان الغاضبين الأمر الذي زاد من توتر الأجواء.

المصدر: شبكة قدس الاخبارية

مقالات ذات صلة