صحيفة تفجر مفاجأة مدوية ستنغّص على “اسرائيل” فرحتها بشأن “الجدار الذكي”

فجرت صحيفة الأخبار اللبنانية اليوم الخميس مفاجأة مدوية من العيار الثقيل، بكشفها أن المقاومة الفلسطينية استطاعت إيجاد حلول عملية تُمكّنها من اختراق الجدار الذكي ، الذي صُنع خصّيصاً لمواجهة خطر الأنفاق، الأمر الذي سينغص على “اسرائيل” فرحتها.

وقالت الصحيفة” لم تعلن فصائل المقاومة الفلسطينية، حتى الآن، عن قدرتها على اختراق هذا الجدار، الذي لم يتمّ اختباره منذ حرب عام 2014.

إلّا أن مصادر فيها كشفت، للصحيفة ، أن «مهندسي المقاومة تمكّنوا من إيجاد حلول عملية، من شأنها جعل السياج غير ذي جدوى خلال المعارك العسكرية».

ولفتت الى أن المقاومة لم تستخدم سلاح الأنفاق لتجاوز الحدود، في معركة «سيف القدس» في أيار الماضي؛ كون الاحتلال لم يبادر إلى مواجهة برّية معها، بالإضافة إلى إخلاء إسرائيل مسافة تزيد عن خمسة كيلومترات من الحدود مع غزة، من قوّاتها العسكرية ومستوطنيها. كما لم تَستخدم المقاومة، خلال المعركة الأخيرة، سوى جزء يسير من قدراتها، إذ ركّزت جهودها على سلاح الصواريخ، وتوعّدت العدو بمفاجآت تتعلّق بالعائق الذي يتفاخر بأنّه يوفر حماية كاملة له.

وذكرت “مع أن جزءاً كبيراً من الحاجز يمتدّ إلى باطن الأرض بما بين 30 و40 متراً، إلّا أن الحفر أسفل هذا العمق ليس أمراً صعباً على المقاومة، ما يعني أن جهود الاحتلال لمواجهة أنفاقها «دخلت في دوّامة الفشل من جديد»، بحسب ما تؤكد المصادر.

وتابعت المصادر “إذ زرع العدو أسفل الجدار مجسّات تحت أرضية، تهدف إلى سماع أصوات الحفر، الأمر الذي مثّل ابتداءً تحدّياً للمقاومة، إلّا أن مهندسيها استطاعوا، مع الوقت، ابتكار معالجات لذلك.

ولذا، تجزم المصادر أنه «في الوقت المناسب، ستكتشف دولة الاحتلال أن جيشها كان يمارس عليها أكبر خديعة».

وفي أول أمس احتفلت دولة الاحتلال، أخيراً، باكتمال بناء الجدار المتعدّد الطبقات على حدود قطاع غزة، بعد ثلاث سنوات من البدء به، بتكلفة فاقت مليار دولار أميركي.

وضمن احتفالية حضرها وزير الجيش، بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان، أفيف كوخافي، ومسؤولون في هيئة الأركان، أعلنت وزارة الأمن الإسرائيلية، استكمال العائق البري – البحري على الحدود مع القطاع، وإدخاله إلى الخدمة.

وأشارت إلى أن الحاجز يتضمّن خمسة عناصر يكمّل بعضُها بعضاً، وهي: حاجز تحت الأرض بأجهزة استشعار، سياج (ذكي) يزيد ارتفاعه عن ستّة أمتار، حاجز بحري يشمل وسائل لكشف التسلّل في البحر، ونظام سلاح يتمّ التحكّم فيه عن بعد، ومجموعة من الرادارات والكاميرات، وغرف القيادة والتحكّم. وفوق الأرض، يتكوّن الجدار من بناءٍ إسمنتي بارتفاع ستّة أمتار، وبطول 65 كيلومتراً. وقد استمرّ البناء فيه حوالى ثلاث سنوات ونصف سنة، بمشاركة أكثر من 1200 عامل، وباستخدام حوالى 220 ألف شاحنة خرسانة، و140 ألف طنّ من الحديد والصلب.

وادّعى غانتس أن الجدار «يحرم حماس من إحدى القدرات التي حاولت تطويرها، ويضع حاجزاً حديدياً وأجهزة استشعار وخرسانة بين المنظّمة وسكّان الجنوب»، مضيفاً أنه «من أجل تغيير الواقع في غزة، مطالبنا بسيطة وواضحة: وقْف التعزيز العسكري لحماس، والهدوء الطويل الأمد، وعودة أبنائنا الجنود الأسرى والمفقودين». من جهته، تفاخر رئيس قسم الحدود في جيش الاحتلال، اللواء عيران أوفير، بأن جدار غزة «كان من المشاريع الكبرى والمعقّدة التي نفّذناها»، والتي «ليس لها مثيل في العالم»، لافتاً إلى أنه «أثناء عملية بناء السياج، خُضْنا 15 جولة قتال واستمرّ العمل رغم إطلاق النار».

المصدر: سما الإخبارية

مقالات ذات صلة