مقتل مستوطن وإصابة آخرين بعملية إطلاق نار شمال غرب نابلس

قتل مستوطن وأصيب اثنان، مساء الخميس، جراء تعرّضهم لإطلاق نار قرب مستوطنة “حوميش”، الواقعة بين سبسطية وبرقة، شمال نابلس.

وبحسب مصادر طبية إسرائيلية، أصيب أحد المستوطنين بجراح بالغة الخطورة أعلن مقتله على إثرها، بينما أصيب الآخران بجراح طفيفة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن القتيل (20 عامًا) يدرس في إحدى مدارس الصهيونية الدينية في “حوميش”.

ومنعت قوات الاحتلال السيارات من العبور في حاجز حوارة، وكتب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الاحتلال أغلق طرقات في المنطقة، بحثًا عن المنفّذين.

وأكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن قوات الجيش تشرع بأعمال بحث عن منفذي عملية إطلاق النار.
 
وأوضحت قناة “كان” العبرية، أن قوات الجيش الإسرائيلي تُجري عمليات تفتيش ومطاردة لسيارة مشبوهة، في أعقاب عملية إطلاق النار قرب مستوطنة حومش.

ويرجّح الاحتلال، وفق هيئة البث الرسمية (“كان ١١”)، أن شابين فلسطينيين انتظرا سيارة المستوطنين عند المفرق، وأطلقا النار عليها ثم لاذا بالفرار.

وقال وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، إن قواته “ستقبض على المنفذين”، فيما وصف وزير الأمن الداخلي عومر بارليف، عملية اطلاق النار بـ “هجوم صعب” مضيفا: أن “الإرهاب الفلسطيني” يرفع رأسه القبيح من جديد.

مقالات ذات صلة