الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة

تلفزيون الفجر | شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر يوم الجمعة، حملة اعتقالات طالت عددًا من المواطنين في الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس، بينهم ثلاثة أشقاء.

ففي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عمر إبراهيم من منطقة باب حطة بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

واعتدى جنود الاحتلال على أفراد من عائلة غوشة، واعتقلوا الأشقاء أيمن ومحمد وأحمد كمال غوشة والشاب يوسف محمد غوشة في منطقة باب حطة بالبلدة القديمة في القدس.

وأفادت مصادر مقدسية أن مواجهات اندلعت في منطقة باب حطة، بين الشبّان وقوات الاحتلال، إثر عمليات المداهمة والاعتقال بالمنطقة.

واقتحمت قوة كبيرة من مخابرات وعناصر الاحتلال برفقة الكلاب البوليسية منزل الأسير المقدسي المحرر محمد خالد عويسات، فجرا، في بلدة جبل المكبر جنوبي القدس المحتلة.

وأوضح عويس أن قوات الاحتلال فتشت المنزل، وخربت محتوياته، ثم انسحبت من المكان.

ويذكر أن عويسات أسيرٌ مقدسي محرر، اعتُقل عدة مرات، كان آخرها في شهر تشرين أول الماضي، ويتعرض بشكلٍ مستمر لمضايقات الاحتلال، واعتداءاته، واقتحام منزله.

وفي جنين، اقتحم جنود الاحتلال بلدة عرابة جنوب جنين، واعتقلوا الشاب إبراهيم كريم موسى وفتشوا منزل المواطن حازم الشاعر.

وقالت مصادر محلية، “إن قوة عسكرية داهمت منزل المواطن حازم الشاعر في البلدة واعتقلت زوجته بعد تحقيق ميداني مع كافة أفراد الأسرة”.

وتابعت “أن جنود الاحتلال انسحبوا من البلدة فيما تواجدوا خلال ساعات الليل على طول الطريق المؤدي من عرابة لنابلس وقاموا بعلميات تمشيط”.

من جهة أخرى صادرت قوات الاحتلال تسجيلات كاميرات مراقبة في بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، في إطار ملاحقة منفذي عملية نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين في بلدة برقة شمال نابلس وهم المواطن محمود شبيب ونجله عمرو وعبد الحليم عماد دغلس.

وأفادت مصادر محلية بانتشار كبير للجنود المشاة في حارات بلدة برقة، واعتلى الجنود سطح منزل المواطن محمود شبيب.

وجاء اقتحام بلدة برقة بشكل واسع بعد عملية إطلاق نار نفذها فلسطينيان، مساء أمس الخميس، صوب مركبة للمستوطنين قرب مستوطنة “خومش” المخلاة شمال نابلس، أدت لمقتل مستوطن وإصابة آخرين.

مقالات ذات صلة