وفد أمني مصري وآخر هندسي يصلان غزة اليوم

يصل قطاع غزة خلال الساعات القليلة، وفد أمني مصري، وآخر هندسي، في إطار مواصلة القاهرة لدورها المتمثل في الوساطة ومن جديد في ملف إعمار القطاع بعد العدوان الإسرائيلي الأخير في مايو/ أيار الماضي.

وسيصل الوفد الأمني عبر حاجز بيت حانون “إيرز” شمال قطاع غزة، بعد اجتماعات عقدها الليلة الماضية مع مسؤولين إسرائيليين، في حين سيصل الوفد الهندسي عبر معبر رفح جنوب القطاع، لمتابعة آخر تطورات المشاريع المصرية التي أعلن منذ أيام عن بدء المرحلة الثانية منها.

وسيلتقي الوفد الأمني مع قيادة حركة حماس قبل أن يعقد لقاء مع كافة الفصائل، لإطلاعهم على تطورات الاتصالات الجارية مع الجانب الإسرائيلي بشأن تنفيذ التفاهمات التي تم التوصل إليها لكسر الحصار عن قطاع غزة وإنجاز ملف الإعمار.

وكانت مصادر من حركة حماس اتهمت الوسيط المصري بالتلكؤ في الضغط على الاحتلال لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، ما دفع مصر إلى التحرك للإعلان عن بدء المرحلة الثانية من إعادة الإعمار.

وعقدت حماس مع الفصائل لقاءات منفصلة في الأيام الأخيرة قبل أن تعقد آخرها الليلة الماضية مع حركة الجهاد الإسلامي بحضور قيادات عسكرية من كتائب القسام وسرايا القدس لبحث تطورات الأوضاع في غزة وخاصة على صعيد التنسيق المشترك لأي مواجهة مقاومة ومراكمة القوة، والتأكيد على رفض المماطلة الحالية في تنفيذ التفاهمات ورفض ربط ذلك بدفع أي ثمن سياسي.

وستنظم غرفة العمليات المشتركة للمقاومة خلال الأيام المقبلة مناورة عسكرية موحدة تحمل رسائل تهديد للاحتلال.

مقالات ذات صلة