اشتباكات مسلحة في السيلة واطلاق النار على حاجز الجلمة

شهدت بلدة السيلة الحارثية في محافظة جنين فجر اليوم الاثنين مواجهات مسلحة قوية بين مقاومين وقوات الاحتلال.

واقتحمت قوات الاحتلال البلدة وداهمت منزل ذوي الأسيرين غيث وعمر جرادات وخالهما محمد واخطرتهم بنيتها هدم المنازل بزعم تنفيذهم عملية برقة التي قتل بها مستوطن الخميس الماضي.

وقالت مصادر محلية ان قوات الاحتلال تعرضت لإطلاق نار كثيف من المقاومين، بينما رشق عشرات الشباب قات الاحتلال بالحجارة والقنابل الحارقة.

ولفتت المصادر ان عشرات الشبان من بقية البلدات القريبة توجهت الى السيلة لمساندة الشبان هناك في التصدي لقوات الاحتلال.

في غضون ذلك أفادت مصادر محلية أن مسلحين، أطلقوا فجر اليوم الإثينن، النار على حاجز الجلمة العسكري شمال جنين مرتين في أقل من نصف ساعة، و تمكنوا من الانسحاب من الموقع.

جاء ذلك في وقت تصاعدت فيه حدة المواجهات في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين مع استمرار العملية الإسرائيلية التي تستهدف منازل ثلاثة فلسطينيين تتهمهم بالمسؤولية عن عملية “حومش”.

وتوزع عشرات الشبان من أرجاء محافظة جنين في أزقة البلدة التي حولها الاحتلال لثكنة عسكرية، احتل خلالها الجنود، المنازل ونصبوا القناصة، وهاجم مسلحون ومجموعات الإرباك الليلي قوات الاحتلال بالأعيرة النارية والعبوات الناسفة بشكل مباشر، بينما أطلق الجنود الأعيرة والقنابل الصوتية والغازية.

مقالات ذات صلة