مستشار الأمن القومي الأميركي يزور المنطقة “هذا الأسبوع”

يصل مستشار الأمن القومي الأميركي، جايك سوليفان، خلال الأسبوع، إلى اسرائيل، لإجراء مباحثات مع المسؤولين الإسرائيليين والمسؤولين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وقال البيت الأبيض، في وقت سابق، الإثنين، إن مستشاره للأمن القومي، سوليفان، سيزور إسرائيل والضفة الغربية “هذا الأسبوع”، للتشاور بشأن إيران ومجموعة من القضايا الأخرى.
ولم يذكر البيان موعدا محددا للزيارة.
وأضاف أن سوليفان “سيلتقي مع رئيس الحكومة الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أثناء وجوده في إسرائيل. وسيزور رام الله لإجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس”.
وأفادت تقارير إسرائيلية بأن سوليفان سيعقد سلسلة من الاجتماعات مع المسؤولين الإسرائيليين حول الملف النووي الإيراني، وذلك في ظل المحادثات الرامية لإعادة إحياء الاتفاق الموقع مع القوى الدولية.
يأتي ذلك في الوقت الذي لم تحرز فيه المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة في العاصمة النمساوية، فيينا، أي تقدم ملموس إلى الآن.
وذكر موقع “واللا” الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، أن زيارة سوليفان تأتي على خلفية مخاوف إسرائيل من العودة الأميركية المحتملة إلى الاتفاق النووي.
كما لفت الموقع إلى أن زيارة سوليفان إلى إسرائيل تأتي بعدما أطلعته وزارة الدفاع الأميركية، نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، على خطط عسكرية لشن هجوم محتمل على إيران.
ومن المتوقع أن يجتمع سوليفان مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بينيت، ووزير الأمن، بيني غانتس، ووزير الخارجية يائير لبيد.
وكان غانتس قد زار الولايات المتحدة، مطلع الشهر الجاري، لبحث الملف النووي الإيراني.
وذكرت تقارير إعلامية أن غانتس أبلغ المسؤولين الأميركيين بأنه أصدر أوامره للجيش الإسرائيلي بتجهيز خطة هجومية عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية.

مقالات ذات صلة