الحركة الأسيرة توجه رسالة للشعب الفلسطيني

أكدت الحركة الوطنية االأسيرة في السجون الاسرائيلية، مساءاليوم، إن الأسيرات الفلسطينيات خطٌ أحمر، والمساس بهن سيؤدي لتفجير الأوضاع داخل السجون وخارجها.

وأوضحت في بيان صحفي، أن عملية الرد الأولي التي قام بها البطل يوسف المبحوح لن تكون الأخيرة ما لم تستجب إدارة السجون لمطالبنا ومطالب الأسيرات، وإعادتهن إلى الأقسام وتلبية كافة المطالب لهن.

ودعت، جماهير شعبنا البطل لاعتبار الجمعة القادمة جمعة الأسيرات تحت شعار “الأسيرات خط أحمر”، كما دعت فصائلنا وقوانا الحية وقوى المقاومة للرد بالشكل المناسب وما يلائم ما تم من اعتداء على الأسيرات في سجن الدامون؛ وبعد ذلك الاعتداء على الأسرى في سجن نفحة.

ودعت  المؤسسات الحقوقية وذات الاختصاص إلى العمل الجاد لمعرفة مصير أسرانا في قسم 12 نفحة، وكذلك مصير البطل يوسف المبحوح.

وفيما يلي نص بيان الحركة الاسيرة

بسم الله الرحمن الرحيم

يا جماهير شعبنا البطل، تحية العزة والإباء …

بعد أن أقدمت إدارة سجون الاحتلال الصهيوني على الاعتداء على الأخوات الأسيرات في سجن الدامون؛ وقامت بضربهن وسحل عددٍ منهن ونزع الحجاب عن رؤوسهن، في اعتداء سافر وتجاوز لكل الخطوط الحمراء.

على إثر ذلك تم إعلان حالة الطوارئ والنفير العام في السجون؛ وتحميل إدارة سجون الاحتلال مسؤولية ما جرى وتبعات ما حدث ويحدث، لأن أسيراتنا هنَّ درة تاج قضيتنا، ولم ولن نسمح بالمساس بهن بأيّ حالٍ من الأحوال.

وبالأمس الإثنين تقدم أحد أبطال الحركة الأسيرة “الأسير البطل/ يوسف طلعت المبحوح” للثأر لكرامة أسيراتنا بعملية بطولية في سجن نفحة، وذلك كرد طبيعي وأولي على ما أقدمت عليه إدارة السجون في سجن الدامون من اعتداء وعزل للأسيرات الماجدات، وفي ظل ما جرى وسيجري؛ فإننا نؤكد على ما يلي:

1. إن أسيراتنا خطٌ أحمر، والمساس بهن سيؤدي لتفجير الأوضاع داخل السجون وخارجها.

2. إن عملية الرد الأولي التي قام بها البطل يوسف المبحوح لن تكون الأخيرة ما لم تستجب إدارة السجون لمطالبنا ومطالب الأسيرات، وإعادتهن إلى الأقسام وتلبية كافة المطالب لهن.

3. ندعو جماهير شعبنا البطل لاعتبار الجمعة القادمة جمعة الأسيرات تحت شعار “الأسيرات خط أحمر”.

4. ندعو فصائلنا وقوانا الحية وقوى المقاومة للرد بالشكل المناسب وما يلائم ما تم من اعتداء على الأسيرات في سجن الدامون؛ وبعد ذلك الاعتداء على الأسرى في سجن نفحة.

5. ندعو المؤسسات الحقوقية وذات الاختصاص إلى العمل الجاد لمعرفة مصير أسرانا في قسم 12 نفحة، وكذلك مصير البطل يوسف المبحوح.

6. نعاهد شعبنا وأسيراتنا أن نبقى الأوفياء لهذه القضية التي هي أقدس قضية في نظرنا.

وإنه لجهاد، نصرٌ أو استشهاد
وإنها لثورة حتى النصر
الحرية لأسيراتنا الماجدات

الحركة الوطنية الأسيرة

مقالات ذات صلة