مسيرة استفزازية للمستوطنين شمال نابلس ودعوات للتصدي

نظم مئات المستوطنين عصر اليوم مسيرة استفزازية على الشارع الرئيسي الذي يربط محافظتي نابلس وجنين بالقرب من بلدة برقة متوجهين نحو البؤرة الاستيطانية المخلاه “حومش”.
وكان المستوطنون دعوا الى هذه المسيرة الاستفزازية احتجاجا على مقتل احدهم في عملية اطلاق نار يوم الخميس الماضي بينما اصيب اثنين اخرين.

هذا وخرج العشرات من اهالي برقه للتصدي لمسيرة المستوطنين، واصيب العشرات منهم بالاختناق وبالرصاص المطاطي خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة برقة شمال نابلس.

وأغلقت قوات الاحتلال، الطرق الثلاث الرابطة بين قرية برقة والشارع الواصل بين مدينتي جنين ونابلس بالسواتر الترابية، وشددت من إجراءاتها العسكرية، وأعلنت الطريق الواصل بين بلدتي سيلة الظهر ودير شرف منطقة عسكرية مغلقة، بذريعة تأمين مسيرة المستوطنين.

وكان المستوطنون قد دعوا الى هذه المسيرة الاستفزازية احتجاجا على مقتل احدهم في عملية اطلاق نار يوم الخميس الماضي بينما اصيب اثنين اخرين.

وكانت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس دعت إلى يوم غضب ونفير اليوم ا الخميس، من أجل التصدي لقطعان المستوطنين، ووجهت نداء إلى كل الجماهير الفلسطينية “من أجل النفير وإشعال الأرض تحت أقدام الغزاة”.

وكثف المستوطنون، خلال الأسابيع الماضية، من هجماتهم ضد الفلسطينيين، حيث نظموا عمليات اقتحام للمناطق القريبة من المستوطنات والاعتداء على الفلسطينيين الذين تصدوا لها بقوة.

مقالات ذات صلة