الرئاسة تدين اعتداءات المستوطنين وتطالب بحماية دولية فورية لشعبنا

عبرت الرئاسة الفلسطينية عن إدانتها الشديدة لاستمرار اعتداءات المستوطنين الإرهابية على أبناء شعبنا، والتي كان آخرها الاعتداءات الإرهابية المتواصلة من المستوطنين بحماية قوات الاحتلال التي يتعرض لها أهالي محافظات الشمال، وخاصة قرية برقة شمال غرب نابلس، والتي أسفرت عن إصابة أكثر من 125 مواطنا، عدا عن ترويع الأطفال وتخريب الممتلكات وقطع الطرق.

وحملت الرئاسة الحكومة الإسرائيلية مسؤولية استمرار اعتداءات المستوطنين الإرهابية، والتي في حال استمرارها ستؤدي لدخول المنطقة إلى مربع العنف والتوتر، وهو ما تسعى إليه دوائر التطرف في إسرائيل.

وجددت الرئاسة مطالبة المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن، بالتدخل العاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، حيث لا يمكن أن تبقى إسرائيل تتصرف كدولة فوق القانون.

وشددت الرئاسة على ضرورة العمل للضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف الاستيطان ولجم اعتداءات المستوطنين التي تهدف بالأساس إلى إفشال الجهود الأميركية والدولية الرامية إلى إحياء العملية السياسية.

مقالات ذات صلة