فلسطين على موعد مع منخفض “الشيخ مؤنس” المبشر

تتأثر فلسطين نهاية الاسبوع الحالي بمنخفض جوي جديد أطلق عليه موقع طقس فلسيطين إسم “الشيخ مؤنس” نسبة إلى قرية الشيخ مؤنس المهجرة وهي واحدة من القرى التي أقيمت على أنقاضها مدينة تل أبيب الحالية.

ومن المتوقع ان يتميز المنخفض القادم إضافة الى برودته ، بأمطاره الوفيره والأهم هو شموليته لكامل التراب الفلسطيني من أم الرشراش (إيلات جنوباً) وحتى راس الناقورة شمالاً ولعدة أيام وفقاً لما تشير أحدث الخرائط الجوية والنماذج العددية.

والشيخ مؤنس هي قرية فلسطينية مهجرة تقع على بعد 9 كيلومتر شمال مدينة يافا وعلى بعد كيلومترين ونصف عن شاطئ البحر الأبيض المتوسط قريبة من نهر العوجا.

لا يعرف إلى من أو إلى متى يعود اسم القرية “الشيخ مؤنس”. يعتقد أن القرية أعطيت هذا الاسم نسبة إلى شيخ كان اسمه “مونّس” أقيمت القرية قرب قبره. 

وحول إسم القرية واصله قيل أن مجموعة من البدو سكنوا خيامهم قرب نهر العوجا لاحظوا نوعاً من النور أو الوَهَج على أحد الأشجار بجانب ضفة النهر، وأصرّوا الحفر تحت الشجرة عند انقشاع الظلام في اليوم التالي، وعثروا أثناء الحفر على ضريح قبر كُتِب عليه أنس بن مؤنس حامل بيرق رسول صلى الله عليه وسلم في أحد الغزوات مما دعاهم إلى تسمية المكان الشيخ مؤنس. 

مساحة قرية الشخ مؤنس تزيد عن 17000 دونم منها 14000 دونم مزروعة بالحمضيات.

المصدر: طقس فلسطين

مقالات ذات صلة