كتل طلابية في بيرزيت تعلّق الدوام والامتحانات حتى إشعار آخر

تلفزيون الفجر | أعلنت الأطر الطلابية في جامعة بيرزيت أنها تتوجه نحو تصعيد خطواتها بعد تحويل مجلس الجامعة بعض ممثلي الأطر الطلابية إلى لجنة نظام خاصة عقب عدم استجابة إدارة الجامعة لمطالبهم.

وأكدت الأطر في مؤتمر نظمته، مساء اليوم، أمام مقرّ الجامعة على “تعليق الدوام منذ صباح الغد شاملاً للتعليم الإلكتروني والوجاهي وكذلك الامتحانات وتسليم المشاريع حتى إشعار آخر، فضلاً عن إرسال رسالة للجنة النظام تشمل تظلماتهم والادعاءات المغلوطة حولهم”، إذ يأتي هذا المؤتمر بعد عدم التوصل إلى حوار مع مجلس الجامعة خلال اليومين الماضيين.

وأوضح نائب رئيس جامعة بيرزيت للتنمية والاتصال، غسان الخطيب، أن “الخلاف مع الأطر الطلابية حول منسقين لكتلتين طلابيتين قد خالفوا أنظمة الجامعة وألحقوا الضرر إما بأشخاص او مرافق، وهم ليسوا مدانيين بل متهمين، حيث تقوم لجنة النظام بمحاسبتهم إلاً أنهم يرفضون الخضوع للجنة”.

مؤكداً أن “المخالفات التي ارتكبوها لا علاقة لها بدروهم كمنسقي كتل طلابية أو أنشطة سياسية، حيث يتهم أحدهم بكسر باب إحدى قاعات الجامعة”. قائلاً “غير مقبول أن الكتلتين  تقرر وبسبب مشكلة شخصين تعطيل العمل في الجامعة والدراسة لـ15 ألف طالب و1000 أستاذ” مشيراً في هذا السياق إلى إغلاق الجامعة منذ الأمس واتجاههم نحو التعليم الإلكتروني. وحسب رأي الخطيب إن “مجلس الجامعة يرى أن هذا النوع من المخالفات يجب أن تحال إلى لجنة نظام”.

وحول الحوار مع الاطر الطلابية، وبالتحديد هما الكتلة الإسلامية والقطب الطلابي الديمقراطي، أوضح الخطيب أن حوارات مطولة جرت باليومين الماضيين لم تثمر عن نتائج معينة، بل ردّت الأطر من جانبها استمرار إغلاقهم للجامعة.

وقال ممثل القطب الطلابي، أحمد خاروف، إن “إدارة الجامعة تصر على تشكيل لجنة نظام بحق ممثل الكتلة الإسلامية والقطب الطلابي، وهم يرفضون بدورهم الخضوع لهذه اللجنة حيث ستحاسبهم على قضايا وطنية”.

مؤكداً احترام الأطر الطلابية لأنظمة الجامعة وقوانينها، ويأتي اعتراضهم في هذا السياق على محاسبة ممثلي الأطر على “خلفية نشاط وطني حاولوا تنظيمه في الجامعة”، ورفضت الجامعة حينها طلب ممثلي بعض الأطر بحجز الملعب الرياضي أو القاعة الرياضية المغلقة أو قاعة الشهيد كمال ناصر، لتنظيم هذا النشاط،  مشيراً إلى أن “الحوار مع إدارة الجامعة وصل إلى طريق مسدود، ونحن نتوجه نحو خطوات تصعيدية”.

وتأتي خطوات الأطر الطلابية عقب بيان أصدره مجلس جامعة بيرزيت حول “استمرار الإغلاق القسري للجامعة من قبل ممثلي بعض الكتل الطلابية”، وقال المجلس في بيانه الصادر، اليوم، إن إغلاق “الحرم الجامعي أمام 15 ألف من طلبة الجامعة، وألف من العاملين والأساتذة ومنعهم من القيام بأعمالهم، يشكل ضرراً للعملية التعليمية ومخالفة جسيمة لأنظمة وقوانين الجامعة ويلحق بها ضرراً مادياً ومعنوياً بالغاً”.

وكان المجلس قد قرر في بيانه انتظام التعليم عن بعد يومي الأربعاء والخميس 05 و 06 كانون الثاني 2022، وضرورة انعقاد الامتحانات النهائية المقررة ابتداءً من 22 كانون الثاني بشكل وجاهي في حرم الجامعة كما تمت برمجتها والإعلان عنها”.

لافتاً إلى أن “تحويل عدد من الطلبة للجنة النظام العام يتعلق بمخالفات محتملة نتج عنها الحاق أضرار بمرافق وموظفين بالجامعة، وليس له علاقة بأي من الأنشطة الوطنية التي تفخر الجامعة بها، كما أن هذا القرار لا ينطوي على أي إدانة مسبقة، إلا أن عدم مثول هؤلاء الطلبة أمام لجنة النظام يعد مخالفة جديدة لأنظمة الجامعة ومدونة السلوك”.

المصدر : وطن

مقالات ذات صلة