مفوضة سجون الاحتلال: عملية نفق الحرية خلل خطير واستخبارات السجون جهاز ضعيف

تلفزيون الفجر | قالت مفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية “كاتي بيري”، إن عملية نفق الحرية التي انتزع خلالها ستة أسرى حريتهم في أيلول 2021؛ خلل خطير، وذلك في إفادتها أمام لجنة تقصي الحقائق التي تم تشكيلها بالخصوص.

وأضافت مفوضة مصلحة سجون الاحتلال، أن “مصلحة السجون تتواجد في ظل الأجهزة الأمنية لدى الاحتلال، وهذه حقيقة تؤثر على الفجوات بين احتياجات الجهاز وموارده”.

وحملت بيري مدير سجن جلبوع “فريدي بن شطريت”، المسؤولية عن انتزاع الأسرى الستة حريتهم، بعد أن وضع الأسيرين يعقوب قادري ومحمود عارضة، في زنزانة واحدة، وهما أسيران يشكلان خطورة عالية للهرب.

وحول عمل جهاز الاستخبارات في السجون، قالت “بيري”، إن عمله تراجع في السنوات الأخيرة. وأضافت أنه في بداية ولايتها اكتشفت أن جهاز الاستخبارات في السجون قديم ويشكل “نقطة ضعف” وأن خلية جمع المعلومات الاستخباراتية بوسائل إلكترونية كانت “ضئيلة للغاية” و”قدرات جمع المعلومات بحاجة إلى ثورة”.

ترجمة شبكة قدس

مقالات ذات صلة