والدة الأسير ناصر أبو حميد تعلن اضرابها المفتوح عن الطعام

أعلنت والدة الأسير الفلسطيني ناصر أبو حميد، مساء اليوم الخميس، الإضراب عن الطعام إلى حين إطلاق سراح ابنها لتلقي العلاج، يأتي ذلك فيما لا يزال الأسير ناصر في غيبوبة وتحت أجهزة التنفس.
وأمس الأربعاء، نشر نادي الأسير الفلسطيني، شهادة من الأسرى حول الجريمة الممنهجة سياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، والتي ارتكبت بحقّ الأسير ناصر أبو حميد، حيث يواجه وضعًا صحيًا حرجًا في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي.

ووفقًا لشهادة تقدم بها رفاقه بالأسر حول الجريمة الممنهجة والمتمثلة بسياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، التي نُفّذت بحقّه، عانى  أبو حميد  بداية شهر كانون الثاني/ يناير 2021 من آلام حادة في الصدر وصعوبة في التنفس، وكان تشخيص طبيب السجن لا يستند على أي فحوصات مخبرية، وأكد في حينه أن ما يعانيه هو التهاب عادي لا يحتاج أكثر من مضاد حيوي.

واستمرت حالة ناصر المذكورة مدة شهرين، زار خلالها عيادة السجن عدة مرات، إلا أن وضعه الصحي ازداد سوءًا، وبدأ يشكو من التقيؤ مع رائحة كريهة، فيما استمر طبيب السجن بتزويده بالمسكنات فقط.

مقالات ذات صلة