المركزية الإسرائيلية تنظر اليوم في ملف أراضي وادي الربابة



تنظر ظهر اليوم الخميس، المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة في ملف الأراضي الفلسطينية في وادي الربابة بسلوان وذلك بهيئة موسعة، إذ يرفض أصحاب أراضي وادي الربابة قرار المؤسسات والجمعيات الاستيطانية وضع اليد على أراضيهم وتحويلها لما يسمى بـ (سلطة الطبيعة) لتحويلها إلى (حديقة وطنية ) وشق مسارات توراتية دينية للمستوطنين وجماعات الهيكل المزعوم.

وتحت عنوان “سلوان في خطر” وجه أصحاب الأراضي في وادي الربابة خاصة وسلوان والقدس عامة ونشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي أمس دعوة عامه للتضامن مع أهالي سلوان وأصحاب أراضي واد الربابه وعائلات سلوان للتظاهر أمام المحكمة المركزية في نهاية شارع صلاح الدين في القدس الشرقة المحتلة الساعة 11 صباحا لمؤازرتهم والتضامن معهم واسماع صوت المقدسيين الرافض للمصادرة والتهويد والاستيطان.

وأكدوا في الدعوة ان اراضي واد الربابة تعود ملكيتها لعائلات سلوان سمرين / العباسي / قراعين /حجاج / عايد / عودة / حسن الشيخ/ أبو شافع / الزغل /أبو رميلة/ صيام المندوب / أبو سنينة / شقير / الشويكي / دعنا /أبو خاطر.

وطالب أهالي وادي وأصحاب أراضي وادي الربابة الحضور الساعة 9.30 صباحًا ليت إدخال اكبر عدد ممكن إلى المحكمة، وقالوا إن هناك 7 مؤسسات وجمعيات استيطانه تعمل من أجل السيطرة على أراضينا ومنها: بلدية الاحتلال الإسرائيلي وتساندها الشرطة والمحاكم، والاداة التنفيذية ما يسمى بـ “سلطة الطبيعة”، والحجة استخدام (حارس أملاك الغائبين) كمبرر للسيطرة والسطو بقوة على وادي الربابة حيث يطالبون بتحويل كل الأراضي الموجودة في هذه المنطقة الجنوبية للبلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك إلى ما يسمى ب(الصندوق القومي اليهودي).

وتخطط وزارة شؤون القدس والمواصلات والبلدية الإسرائيلية لإقامة قاعدة للقطار الهوائي التهويدي فيه وجسر معلق بين ضفتيه، ومركز زوار لغسل أدمغة السياح، وحدائق توراتية ومنشأة إضافية لشفط عيون وآبار مياه سلوان.

يشار إلى أن وادي الربابة هو جزء من حي سلوان، تقطن فيها أكثر من 23 عائلة فلسطينية، حيث تمنع بلدية الاحتلال البناء فيها وأصدرت العشرات من أوامر الهدم في كافة احياء سلوان لانها في قلب المشروع الاستيطاني.

ترجمة القدس دوت كوم

مقالات ذات صلة