لليوم السابع ..الأسرى بالسجون يواصلون معركتهم وسط توتر شديد



يواصل الاسرى داخل سجون الاحتلال “الاسرائيلي” اليوم السبت ، معركتهم النّضالية ضدّ سياسات إدارة سجون الاحتلال القمعية بحقّهم، لليوم السابع على التّوالي.

‏‎ وقال نادي الاسير ان حالة من التّوتّر الشّديد تسود السّجون، بعد إقدام إدارة السّجون على تقليص المدّة التي يقضيها الأسرى في “الفورة”، وعدد الأسرى الذين سيسمح لهم بالخروج في الدفعة الواحدة، وذلك في أعقاب عملية “نفق الحرّية”، حيث تراجعت إدارة السّجون عن الاتفاق المتمثّل بوقف إجراءاتها التّنكيلية والتّضييق بحقّ الأسرى، وصعّدت من سياسة التّضييق عليهم.

ولفت نادي الأسير إلى أنّ الأسرى يغلقون الأقسام، ويمتنعون عن الخروج للفحص الأمني اليومي وللسّاحات، مضيفاً أنّ إدارة سجون الاحتلال عزّزت من وجود وحدات قمع السّجون.

وأشار إلى أنّ الحركة الأسيرة ناشدت كافّة أبناء شعبنا الفلسطيني بإسنادهم في خطواتهم التّصعيدية، داعية إلى أن يكون يومي الجمعة والاثنين المقبلين يومي غضب داخل وخارج السّجون.

ولفت نادي الأسير أن الأسرى أعلنوا يومي الجمعة والإثنين أيام غضب داخل السجون .

وكان توتر شديد ساد سجن “مجدو”، حيث أن قوات كبيرة من وحدات قمع السجون تواجدت في السجن، بعد خروج الأسرى لصلاة الجمعة، إذ تخشى إدارة السجون من رفض الأسرى الدخول للغرف بعد الصلاة.

من جانبها قالت هيئة شؤون الأسرى ان إدارة سجون الاحتلال تستدعي قوات كبيرة من الجيش وتتمركز حول السجون.

مقالات ذات صلة