شوقي صبحة حول الالتزام باتفاقية النقابة مع الحكومة ” هذه الحكومة ليست حكومة شعب انما حكومة كذب”



تلفزيون الفجر – وفاء زيدان – استضاف برنامج “طلة فجر” عبر شاشة واثير الفجر، نقيب الاطباء، الدكتور شوقي صبحة، حول المهلة الأخيرة المعطاة للحكومة من قبل النقابة، من اجل تطبيق ما جاء في الاتفاقية المبرمة بين الطرفين والحصول على حقوق نقابة الاطباء واستحقاقاتهم.
اكد صبحة خلال اللقاء، ان مطالبات النقابة ليست بالجديدة ومر عليها سبع سنوات سابقة، وانه وفي كل مرة يبرم اتفاق والحكومة تنقضه.
كما ركز خلال حديثه على البند الأهم والذي ينص على مساواة الاطباء بالعاملين في وزارة الصحة والذي يركز على علاوة طبيعة العمل.

مضيفا صبحة انه كان من القرر ان تطبق الاتفاقية في1-1- 2020، الا ان الحكومة نقضت الاتفاقية مرة اخرى.هذا وتكررت هذه المماطلة من قبل الحكومة،حيث انه وقبل شهر من الان،وبحضور شاهد وراع للاتفاق ممثلا عن الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، الا ان الحكومة ضاربه كل هذا بعرض الحائط.

هذا واكد صبحة انه كان يجب ان نبدأ خطواتنا الاحتجاجية مبكرا، رغم تدخلات البعض لتأجيلها، وحيث اننا اعطينا كل الفرص ولا زلنا نعطي لكنها عبث، فهذه الحكومة تريد ان تدخلنا في دوامة لا نريدها.

وحول سؤاله عن التأخر في ايجاد حل حقيقي من قبل الحكومة، قال صبحة ” تعودنا على هكذا حكومات، هذه الحكومات ليست حكومات شعب ولا مسؤولة عن الشعب، مع انه مسؤوليتها، واذا ارادات الحكومة ان ندخل في ايذاء المرضى وتعطيل مصحلتهم فهي فعلا تعمل ضده”.
مؤكدا ان الحكومة لم تحاول التعاطي مع نقابة الاطباء منذ البداية، كوننا لم نأتي على مزاجها ولم تلتزم الحكومة بحزب ما، ولان المسؤولين اعتادوا ان يراوغوا النقابات وان تكون تحت سيطرتهم.
لافتا صبحة ان نقابة الاطباء يشار اليها من جميع النقابات العامة، كونها تتواص في السعي من اجل حقوق منتسبيها والدفاع عنهم.
هذا وطالب نقيب الاطباء، سيادة الرئيس لاقالة الحكومة، واصفا اياها انها امتازت بشيء وحيد وهو الكذب.
مشيرا في ختام اللقاء، ان النقابة تمتلك كل الاوراق، وانهم ليسوا حديثين على مثل هذه الساحات، مؤكدا انهم يتواجدون كنقابة قبل ان يكونوا هؤلاء وما اسماهم بوزراء الصدفة كونهم لا يعرفون واجبهم ودورهم تجاه المواطنين على حسب تعبيره.
كما وانهى الدكتور شوقي صبحه حديثه،بأن دور النقابة سيتواصل في رقابة ومحاسبة هكذا حكومة.

مقالات ذات صلة