“كاشف” يكشف حقيقة تواجد قوات خاصة في البلدة القديمة بنابلس



نشر المرصد الفلسطيني للتحقق والتربية الإعلامية– كاشف عبر صفحته على الفيس بوك حقيقة ما تم تداوله يوم أمس الثلاثاء ، حول تواجد لقوات خاصة في البلدة القديمة نابلس حيث نشرت :
أربعة شبان من جنين هم من ظهروا في فيديو كاميرا المراقبة في البلدة القديمة بنابلس وليست قوة خاصة احتلالية
تداولت صفحات إخبارية واجتماعية في موقع فيسبوك، وصحفيون ونشطاء في مجموعات واتس آب، مقطع فيديو لكاميرا مراقبة من أحد المحال التجارية في البلدة القديمة بنابلس، يظهر أربعة شبان، تم الاشتباه بهم بأنهم قوة خاصة احتلالية تسللت إلى البلدة القديمة لاغتيال الشاب المطارد من قبل الاحتلال إبراهيم النابلسي.
تحقق مرصد كاشف من صحة الادعاء، وتبين أن الاشتباه غير صحيح، حيث أن من ظهر في الفيديو هم أربعة شبان من محافظة جنين، ويتحفظ المرصد عن الإفصاح عن هوياتهم حفاظاً على خصوصيتهم.
وتواصل المرصد مع أحد الشبان الذين ظهروا في الفيديو، الذي أوضح لكاشف بأنهم اتفقوا كأصدقاء على الالتقاء في نابلس للإفطار وتناول الحلويات داخل البلدة القديمة، ولم يكن بحوزته أي سلاح، ولا حتى أسفل لباسه، فهو عامل في مجال البناء، إذ تفاجؤوا بانتشار مقطع الفيديو الذي يظهر لحظة مرورهم من شارع النصر صوب باب الساحة.
وأضاف بأنهم تواصلوا مع إحدى الإذاعات لمحو الفيديو الذي يسيء لهم، لكن الإذاعة لم تستجب.
كما زود المرصد بصورة شخصية له بنفس اللباس الذي كان يرتديه أمس، وطابقها فريق المرصد بالفيديو المتداول، وتبين بأنها لذات الشخص.
وينوه مرصد كاشف للزملاء الذين بادروا بنشر مقطع الفيديو إلى ضرورة حذفه مع التنويه، والاعتذار للأشخاص الذين ظهروا فيها، لأن ذلك يعد تعدياً على حياتهم الخاصة.

مقالات ذات صلة