أرباحه بلغت نحو 10 ملايين دولار قبل الضريبة … أسامة حرز الله: الإنجازات المميزة التي حققها بنك الإسكان خلال 2021 حافزا لتقديم المزيد ومسيرة التطوير لن تتوقف



كلل بنك الإسكان للتجارة والتمويل، مسيرته الزاخرة بالإنجازات في فلسطين، بنتائج واعدة وانجازات استثنائية خلال العام 2021، فلم يقتصر التميز على شتى مؤشرات الأداء المالي، بل امتد ليشمل تنامي نطاق علاقاته وشراكاته المجتمعية والمؤسسية، وإطلاق خدمات ومنتجات جديدة، تنسجم مع آخر المستجدات في القطاع المالي والتطورات التكنولوجية العالمية، جنبا إلى جنب مع مواصلة عملية التطوير الداخلي المؤسسي، وترك بصمات واضحة على صعيد المسؤولية الاجتماعية.
وقد بلغت أرباح البنك قبل الضريبة نحو 10 ملايين دولار للعام 2021، وهو سجل تاريخي يحقق عبر مسيرة بنك الإسكان في فلسطين، وتجدر الإشارة الى أن هذه الأرباح ناتجة عن العمليات التشغيلية ولا تتضمن أي استرداد لمخصصات التسهيلات التي تم تكوينها خلال الأعوام السابقة، حيث استمر البنك في سياسته التحوطية والحصيفة في مواجهة أي مخاطر او تقلبات اقتصادية، وقد بلغ صافي أرباح البنك بعد الضرائب6.5 مليون دولار.
وقال المدير الإقليمي للبنك في فلسطين أسامة حرز الله، إن الزيادة في جانب الربحية تؤكد قوة مكانة البنك ونجاح استراتيجيته التطويرية التي لا تعنى بالشق التجاري فحسب، بل والتنموي ايضا، ومن هنا نحرص على أن يكون للبنك مساهمات جلية على واقع المجتمع في العديد من القطاعات.
وأضاف: نجاح البنك على الصعيد المالي خلال 2021 جاء رغم قوة المنافسة والتحديات التي نواجها، وبالأخص جائحة كورونا وما تركته من تداعيات ثقيلة على شتى مناحي الحياة، وقد استطاع البنك عكس كافة مؤشرات أدائه المالي من السلب إلى الإيجاب، مع حفاظه على تطوير وتقديم خدماته البنكية وتنفيذ حملات متنوعة تقديرا لولاء عملائه، وبما في ذلك حملة التوفير التي تعد الأبرز، وربما الأكبر على المستوى الوطني.
وتظهر النتائج المالية للبنك نموا ملحوظا على موجوداته وبنسبة نمو بلغت 6.1% بحيث وصلت قيمتها إلى نحو 770 مليون دولار، بينما وصلت ودائع البنك إلى زهاء 620 مليون دولار وبنسبة نمو بلغت 5.2%، فيما بلغت محفظة التسهيلات قرابة 364 مليون دولار وبنسبة نمو بلغت 22.6%، أما نسبة العائد على حقوق الملكية فبلغت 6.8%.
وقد شكلت نسبة التسهيلات إلى الودائع 58.5%، ما يعتبره حرز الله، مؤشرا بالغ الأهمية على الحيز الكبير المتاح للبنك لمزيد من المساهمة في عمليات التمويل لكافة القطاعات الاقتصادية.
وقال حول هيكل وتوزيع ودائع العملاء في البنك: شكلت حصة التوفير ما يقارب 53% من الودائع في بنك الإسكان، وبقيمة بلغت 327.5 مليون دولار، الأمر الذي يعكس الثقة التي تجمعنا بعملائنا واختيارهم بنك الإسكان المكان الآمن لمدخراتهم.

تطوير البنية التنظيمية
وإضافة إلى ما تقدم، عمد البنك إلى تطوير بنيته التنظيمية، بحيث تمت مراجعة كافة سياسات واجراءات البنك وعملياته لغرض تحسينها وتطويرها بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، والاحتياجات المتزايدة للنهوض بالأداء، وتلبية تطلعات العملاء والجمهور المتزايدة مع مرور الوقت ولتتم خدمتهم بأفضل مستوى من الجودة.
وقال حرز الله: الإرث الكبير للبنك، وامتداداته على الصعيدين الإقليمي والدولي، تمثل عاملا إضافيا لبذل مزيدا من الجهود للحفاظ على مكانة البنك وتعظيم الإنجازات، وتطبيق أرقى النظم في مجال الحوكمة والإدارة، ما يعزز من ثقة الجمهور بالبنك وخدماته، ومن هنا يأتي إيماننا بأن مسيرة التطوير يجب ألا تتوقف.
واقترنت عناية إدارة البنك وطواقمه بتنمية بنيته التنظيمية الداخلية، بطرح منتجات وخدمات جديدة، فضلا عن تلك الموجودة أصلا، والتي اعتمدت بعد دراسة مستفيضة لاحتياجات الجمهور المصرفية بشكل عام.
منتجات متنوعة
ويقدم البنك لعملائه عدة منتجات مميزة مخصصة للأفراد، مثل برنامج القروض السكنية، وبرنامج القروض الشخصية وقروض السيارات وبطاقات فيزا الائتمانية، وبرنامج تقسيط المشتريات، وبرنامج السلف، ما يضاف إليه خدمة الراتب المقدم الذي أطلقه البنك حديثا، والذي يتيح للمستفيدين الحصول على قيمة رواتبهم سلفا في أي يوم من الشهر.
كما أطلق البنك حملة باسم “خلي راتبك إسكان” خلال العام الحالي، والتي تؤهل فاتحي حسابات الرواتب الجدد فرصا عديدة للدخول إلى سحب على خمس جوائز نقدية شهرية بقيمة 1000 دولار لكل فائز، والتمتع بمجموعة من المزايا التمويلية التفضيلية، مثل إمكانية الحصول على قرض شخصي، أو سكني بسعر فائدة متناقصة 4.5% طيلة فترة الحملة التي تستمر حتى 30/06/2022.
وفيما يتعلق بالشركات أطلق البنك برنامج “قرض الأعمال”، الذي يوفر تمويلا يصل لحد 100 ألف دينار، وبرنامج “قرض مركبات الأعمال” والذي يوفر تمويلا يصل الى 400 ألف دينار، إضافة إلى برنامج “تمويل الأصول الثابتة”، والذي يهدف إلى تمكين المعنيين من تمويل شراء الآلات والمعدات، وحتى العقارات الخاصة بالمشاريع المختلفة وبتمويل يصل الى 250 ألف دينار.
كما أطلق البنك العام الحالي برنامج “تمويل المنشآت والمشاريع الصغيرة والمتوسطة”، والذي يهدف الى تقديم تسهيلات ائتمانية لدعم راس مال الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمويل شراء الموجودات الثابتة وخلق فرص عمل في السوق.
كما ساهم البنك بالتعاون مع سلطة النقد، في تنفيذ برنامج “استدامة”، الذي يوفر تمويلا للمشاريع متناهية الصغر بغية تعزيز تواجدها، والحفاظ على استمراريتها، ومساهمة من البنك في الحفاظ على ديمومة المشاريع المتضررة من جائحة كورونا.
وتبعا لحرز الله، فإن هذه البرامج تعكس رؤية البنك لتقديم رزمة شاملة من الخدمات والمنتجات التي تلبي احتياجات وتطلعات الجمهور، مبينا أن البنك عمل بموازاة ذلك على “إنشاء وحدة للبيع المباشر، بغية التواصل مع العملاء، أو الشرائح المستهدفة في أمكان تواجدها، علاوة على إنشاء وحدة أخرى للبطاقات الائتمانية، لتسهيل حصول المواطنين على بطاقاتهم بأسرع وقت”.

منظومة الكترونية متطورة
وإدراكا من إدارة البنك، لحيوية مواكبة آخر المستجدات التكنولوجية، واصل “الإسكان” تطوير منظومة خدماته الالكترونية، من هنا شهد تطبيق “إسكان موبايل” تحديثات واسعة، والذي يمكن تحميله دون الحاجة لزيارة فروع البنك هذا ويقدم باقة مميزة من الخدمات من ضمنها: تحويل الأموال بين الحسابات، وطلب دفاتر شيكات، والاطلاع على الحسابات والقروض وغيرها، وسيتم قريبا جداً اطلاق نسخة جديدة من إسكان موبايل تمكن عملاء البنك من تسديد فواتيرهم (كهرباء، ماء، اتصالات، موبايل وانترنت وغيرها) من خلال التطبيق، بالإضافة الى تمكينهم من إدارة بطاقاتهم الائتمانية.
وشملت منظومة تحديث الخدمات الالكترونية، استبدال كافة الصرافات الآلية الخاصة بالبنك في كافة المحافظات ويبلغ عددها 33 صرافا بأخرى حديثة جدا، تسهل حصول العملاء على الخدمة، علاوة على اشتمالها على خدمات جديدة مثل الإيداع النقدي المباشر، وإيداع الشيكات، وإمكانيّة الاستفادة من خاصية تدوير العملات في المستقبل حسب حاجة البنك، بالإضافة إلى تركيب نظام مع صوت للمكفوفين ويناسب ذوي الاحتياجات الخاصة من ناحية التصميم.
وهنا لا بد من الإشارة إلى حملة بطاقات الدفع المباشر (ATM) الخاصة بالبنك، حيث بات بمقدور العملاء التمتع بخدمات استثنائية، مثل إجراء عمليات الشراء من كافة المتاجر، ودون تحمل أي عمولات.
وقال حرز الله: في إطار التزامنا الراسخ بتكريس التحول الرقمي، حرصنا على أن تتيح بطاقات البنك المجال للأفراد للقيام بعمليات الشراء بطريقة آمنة، ودون الحاجة إلى استخدام العملة الورقية، من هنا أطلقنا حملة خاصة لتشجيع العملاء على استخدام هذه البطاقات وذلك بعد الجهد الكبير الذي قامت به سلطة النقد، وصولا الى تسوية كافة الحركات المالية في المتاجر على بطاقات الدفع المباشر من خلال نظام المدفوعات في سلطة النقد الفلسطينية.
وفي إطار حرص بنك الإسكان على البقاء على تماس مباشر مع الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عمد البنك العام الماضي إلى إطلاق صفحته المميزة على “فيسبوك”، بحيث تضم كافة المعلومات حول حملات البنك وخدماته ونشاطاته.
وقال حرز الله: نحن نعي جيدا مدى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي، من هنا فإن صفحة البنك ذات طابع تفاعلي، إذ بإمكان العملاء تقديم طلبات من خلال الصفحة للحصول على الخدمات المصرفية، وإبداء آرائهم فيما يتصل بأي منشور خاص بالبنك، ونحن سعداء لكون الصفحة تجاوزت عتبة الـ 40 ألف متابع خلال العام الأول من إطلاقها.
كما تم إعادة إطلاق الموقع الالكتروني على شبكة الانترنت بحلة جديدة، مع توفير رزمة من الخدمات المتنوعة، علما أنه يمتاز بسهولة التصفح، وإمكانية الوصول إلى كافة المعلومات والحيثيات المتعلقة بالبنك بسرعة ودون أية صعوبات والتقدم بطلب الحصول على أي خدمة.
وقد تم تطوير المنظومة الالكترونية بحيث لم تقتصر على الشق الخاص بالعملاء، بل طالت أيضا بنية البنك الداخلية، بالتالي جرت أتمتة العديد من العمليات ومركزتها للتسهيل على الفروع، وتحويلها لنقاط بيع وتسويق بغية توفير أفضل خدمة للعملاء.
وتوج البنك جهوده لتطبيق أفضل المعايير في الصناعة المصرفية، بتوقيع اتفاقية مع شركة (ICSFS)، لتزويده ببرامج متطورة، تمكنه من منح قروض مرتبطة بمؤشرات خالية المخاطر RFR’s بدلاً من المؤشرات المعمول بها حالياً في الأسواق العالمية، حيث تم استعمال مؤشر SOFR بدلاً من USD Libor ومؤشر ESTR بدلاً من .EURO Libor
حملة توفير جديدة مميزة
وبالنسبة لحملة التوفير الخاصة بالبنك، واستمرارا لنهج البنك بتقديم جوائز عديدة وغير اعتيادية على حسابات التوفير، سعيا لنيل رضى الجمهور، فإن النسخة الأحدث منها للعام الحالي، ستمتاز بعدة مزايا، بالتالي ستصل كما العام الماضي، قيمة الجائزة الكبرى إلى مليون شيكل.
وسعى البنك بحملته الخاصة للعام 2022 على زيادة فرص الربح لأكبر عدد من الفائزين وسيتم الإعلان عن تفاصيل ومزايا الحملة خلال الأيام القليلة القادمة عبر كافة الوسائل الإعلانية والإعلامية.

العناية بالكادر الوظيفي
ويمثل الكادر الوظيفي للبنك وقوامه نحو 320 موظف وموظفة، موزعا على الإدارة الإقليمية وفروعه ال 15، أحد جوانب اهتمام وأولويات إدارة البنك، من هنا فقد تكثفت مساعي البنك الحثيثة لتطويره على شتى الصعد، وإكسابه بمزيد من الخبرات من خلال برامج التأهيل والتدريب، إلى جانب العمل على استقطاب كفاءات تثري مسيرة البنك، مع تنفيذ مبادرات تحفيزية للموظفين، تكريما لهم على عطاءهم، باعتبارهم الركيزة الأساسية في سجل نجاحاته وتطور أعماله.

ملف المسؤولية الاجتماعية
وبالنسبة لملف المسؤولية الاجتماعية، كان للبنك خلال 2021 كما الأعوام السابقة، مساهمات ملحوظة في عدة قطاعات مثل التعليم، والصحة، والثقافة وغيرها، إذ ويحرص البنك في هذا الجانب على أن تكون تدخلاته ذات طابع تنموي ومستدام.
ورغم ما حققه البنك خلال العام الماضي في كافة المجالات، فإن مديره الإقليمي يؤكد أن النجاحات تمثل تحديا، وتشكل حافزا لإنجاز المزيد، من هنا فإن أولويات البنك خلال العام 2022، تتمثل في مواصلة عملية تطوير خدمات البنك خاصة على صعيد التحول الرقمي، والتوسع في توفير تسهيلات وخدمات تمويلية موجهة للشقين الاقتصادي والتنموي.

مقالات ذات صلة