وزارة الثقافة الفلسطينية تعلق على فيلم “صالون هدى”



نفت وزارة الثقافة الفلسطينية، أي علاقة لها بفيلم (صالون هدى)، الذي آثار الرأي العام خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وقالت الوزارة في تصريح صحفي وصل “دنيا الوطن”: إنه: لا علاقة لوزارة الثقافة بأي شكل من الأشكال بفيلم (صالون هدى)، ولم يدلِ وزير الثقافة عاطف أبو سيف، بأي تصريح له علاقة بالفيلم. 

وأكدت على رؤيتها بجوب وجود سينما وطنية شاملة ملتزمة بقضايا شعبنا ونضاله المشرف لاستعادة بلاده وتحريرها.

وتصدر الفيلم الفلسطيني (صالون هدى) من بطولة منال عوض، وإخراج هاني أبو أسعد، منصات التواصل الإجتماعي في فلسطين، لما احتواه من بعض المشاهد التي اعتبرها الناشطون جريئة إلى حد كبير، اضافة لقصة الفيلم الحساسة.

وتصدر الفيلم محركات البحث في مواقع التواصل كالأكثر بحثاً في الساعات الأخيرة، حيث احتوى على مشهد جريء يتم خلاله تجريد فتاة وشاب من ملابسهم وتصويرهم في أوضاع مخلة.

واعتبر الناشطون فكرة الفيلم “حساسة” لا سيما وأنها تدور حول إسقاط الفتيات من قبل المخابرات الإسرائيلية، وتحويلهم إلى “عملاء” عبر محل كوافير لصاحبته  “هدى” والتي تجسد شخصيتها الفنانة منال عوض. 

وفي التفاصيل فإن الأحداث تدور من خلال قصة حقيقية حول فتاة تُدعى هدى تمتلك محل لتصفيف الشعر في مدينة بيت لحم، تتردد أم شابة تدعى ريم على المحل بصورة دورية لتغيير قَصة شعرها، فتحاول هدى ابتزازها بعد تصويرها في مواضع مخلة، لتقوم بما هو ضد مبادئها وخيانة بلدها، وتنقلب الأمور رأسا على عقب، واكتشاف المقاومة الفلسطينية للأمر في النهاية. 

مقالات ذات صلة