الاتحاد الأوروبي : المحطة الإقليمية لمعالجة المياه بالخليل ستخدم الاف المواطنين وتوفر بيئة نظيفة ومياه للمزارعين



تحت شعار “المياه الجوفية لنجعل غير المرئي ظاهراً”، احتفل الاتحاد الأوروبي برعاية رئيس سلطة المياه مازن غنيم بيوم المياه العالمي في موقع مشروع المحطة الإقليمية لمعالجة مياه الصرف الصحي في مدينة الخليل .

وتعد المحطة الأولى من نوعها في المنطقة التي ستعمل على معالجة المياه العادمة، لتوفير مياه صالحة للاستخدام الزراعي، وحمايةً المياه الجوفية من التلوث.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين سفين كون فون بورغسدورف، لوطن “نحتفل اليوم في يوم المياه العالمي وهو فرصة مهمة لنا ولشركائنا في الاتحاد الأوروبي والقنصل الفرنسي التواجد هنا والاحتفال بالعمل الذي قمنا به هنا في الخليل مع سلطة المياه، لمعالجة المياه العادمة في الخليل”.

واضاف ” هذه المحطة ستكون جاهزة للعمل بعد عام، وستخدم الآلاف من سكان المنطقة في الخليل وبيت لحم”.

وأضاف ان “المحطة ستوفر بيئة نظيفة اكثر للمواطنين في المنطقة وتقدم مياه نظيفة للمزارعين”.

وتشكل المحطة نقلة نوعية لمحافظة الخليل وتجمعاتها السكنية، كونها تعالج أزمة حقيقية والتي يسببها الاحتلال من خلال الاستيطان والسيطرة على موارد المياه الجوفية وخاصة في مناطق الخليل وبيت لحم .

وقال محافظ محافظة الخليل جبرين البكري لوطن “نحن موجودون للاحتفال باليوم العالمي للمياه العالمي في محطة وادي السمن لمعالجة المياه العادمة في محافظة الخليل، التي تخدم حوالي 8000 ألف مواطن، والتي تعود بالفائدة على جميع التجمعات السكنية الموجودة داخل المحافظة.”

وتساعد المحطة على إيجاد مصدر بديل للمياه للاستخدامات الزراعية، والمقدرة بـ 23 ألف كوب يوميًا، وتنظيف مجرى الواد الطبيعي من المياه العادمة وتأهيله ليعود مجرى مائي صحي يخدم سكان المنطقة.

مقالات ذات صلة