الاعلام العبري يكشف عن هوية منفذي عملية الخضيرة



زعم جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، مساء اليوم الأحد، أن الشابين اللذين نفذا عملية الخضيرة وأدت لمقتل شرطيين إسرائيليين، بأنهما ينتميان لتنظيم “داعش”.

ونقلت قناة ريشت كان العبرية عن الجهاز، أن المنفذين هما خالد وأيمن اغبارية، وهما أبناء عمومة من سكان أم الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل.

ووفقًا للقناة، فإن خالد كان اعتقل سابقًا لدى جهاز الشاباك بتهمة تأييد تنظيم داعش ومحاولة انضمامه إليه في سوريا، عام 2016.

وبحسب التحقيقات الأولية، فإن المنفذين كانا بحوزتهما سلاح ام 16، و3 مسدسات، و3 سكاكين، وأكثر من 1100 رصاصة مختلفة.

ونشر الإعلام العبرية مقطع فيديو للمنفذين من حساب أحدهما على شبكات التواصل وهما يعلنان بيعتهما لقائد داعش الجديد.

واقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة منازل المنفذين وبدأ جهاز الشاباك التحقيق مع عوائلهما.

وتأتي هذه العملية بعد أيام من عملية بئر السبع التي قتل فيها 6 إسرائيليين على يد الشهيد محمد أبو القيعان والذي ادعى أيضًا الشاباك أنهما من مؤيدي داعش، وكان معتقلًا سابقًا على ذات التهمة.

ترجمة صحيفة القدس

مقالات ذات صلة