خلال لقائه قيادة حزب “سيريزا” .. الأحمد يدعو اليونان الى الاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية



أكد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح” عزام الأحمد على ضرورة الاعتراف الكامل من حكومة اليونان ودول الاتحاد الأوروبي بالدولة الفلسطينية .

وجاء ذلك خلال لقائه اليوم، وفدا من قيادة حزب التحالف التقدمي اليوناني (سيريزا) برئاسة ثيودروس دريستاس وزير الدفاع في حكومة الظل، وضم الوفد عددا من قيادات الحزب الذي يزور فلسطين بدعوة من وزارة الخارجية والمغتربين.

وأكد الوفد، خلال اللقاء الذي عقد في مدينة رام الله، أن هذه الزيارة تأتي بناء على رغبته للاطلاع على الأوضاع في فلسطين، وتأكيد موقف الحزب الثابت في دعم نضال الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره في إقامة دولته المستقلة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، ودعم الجهود المبذولة لإحياء المفاوضات لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، ورفض الإجراءات أحادية الجانب وخاصة فيما يتعلق بعدم شرعية الاستيطان.

وأكد أن الحزب الذي لعب دوراً محورياً في اصدار قرار البرلمان اليوناني بالاعتراف بدولة فلسطين بالإجماع، بحضور الرئيس محمود عباس، والتي تم فيها اتخاذ هذا القرار، سيواصل جهوده من أجل الاعتراف الكامل بدولة فلسطين من قبل الحكومة.

واستعرض الأحمد العدوان المتواصل الذي تقوم به سلطة الاحتلال والمستوطنون من أعمال تدمير منازل المواطنين ومصادرتها في مختلف المناطق الفلسطينية وخاصة في القدس الشرقية وأحيائها في الشيخ جراح وسلوان والمكبر وغيرها.

في نهاية اللقاء اتفق الجانبان على تعزيز الصداقة الفلسطينية اليونانية وتنشيط عمل لجنة الصداقة المشتركة.

مقالات ذات صلة