جامعة خضوري تستنكر اقتحام حرمها الرئيس في طولكرم



استنكرت جامعة فلسطين التقنية “خضوري”، استمرار انتهاك حرمة حرمها الرئيس في طولكرم من جيش الاحتلال وقواته المسلحة، والخاصة بلباس مدني، والاعتداء على الطلبة وكوادر الجامعة، وتعرض العشرات منهم للإصابة بالرصاص الحي، وغيرها من العيارات النارية القاتلة، والغازية السامة، وتهديد حياتهم، وتعطيل المسيرة الأكاديمية.

وقالت الجامعة في بيان صدر عنها، اليوم الأربعاء، إنها وإذ تستنكر مسلسل الاعتداءات والاقتحامات اليومية المتكررة لحرم الجامعة في طولكرم، وفي فرعها في “العروب” الخليل التي كان آخرها قيام قوة خاصة مستعربة مدججة بالسلاح باقتحام مدخل الجامعة الرئيس، واستهداف أحد حراسها بالرصاص، واعتقاله، وإصابة أحد طلبتها بإصابة خطيرة في الرأس، وتعريض حياة ما يزيد عن ثمانية آلاف طالب وطالبة للخطر.

وأضافت أن “الاحتلال الذي يسرق أراضيها، ويعتدي على طلبتها في وضح النهار، يمارس عقيدته الأمنية الإجرامية في إرهاب الآمنين  دون أي رادع، أو اعتبار للقيم الإنسانية ضاربًا بعرض الحائط كل المحرمات والقوانين الإنسانية والدولية”.

وأكدت أن هذه الممارسات تعد انتهاكًا مرفوضًا، واستمرارًا لسلسلة الانتهاكات الدائمة والمتواصلة لحرمها، وتشكّل تهديدًا لحياة  الطلبة، وأمنهم الأكاديمي”.

وجددت الجامعة دعوتها للمؤسسات الحقوقية والإنسانية والإعلامية كافة إلى التدخل العاجل من أجل لجم هذه الانتهاكات، والعمل على حماية المسيرة التعليمية والأكاديمية، وضمان حصول الطلبة على تعليمهم الجامعي بشكل آمن، والعمل على فضح سياسات الاحتلال الإسرائيلي بحق الجامعة.

مقالات ذات صلة