واشنطن “قلقة بشدة” من الصدامات في القدس وتدعو إلى ضبط النفس!



أعربت الولايات المتحدة عن “قلقها العميق” بعد إصابة أكثر من 150 شخصا في صدامات بين متظاهرين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى في القدس!
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان “ندعو جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس وتجنب الأعمال والخطابات الاستفزازية”!

وأضاف “ندعو الفلسطينيين والمسؤولين الإسرائيليين إلى العمل على نحو تعاوني لخفض التوترات وضمان سلامة الجميع”.

وجرح أكثر من 150 فلسطينيا الجمعة في صدامات مع الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى في القدس، في أول مواجهات من نوعها منذ بدء شهر رمضان.

ويشهد الحرم القدسي في البلدة القديمة في القدس الشرقية باستمرار صدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين.

وفي نيويورك، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش عن “بالغ قلقه” إزاء تدهور الوضع الأمني في القدس!

ودعا القادة من جميع الأطراف إلى المساعدة في تهدئة الوضع. وقال: “يجب أن تتوقف الاستفزازات في الحرم الشريف الآن لمنع المزيد من التصعيد.”

وكرر غوتيريش دعوته إلى الحفاظ على الوضع الراهن في الأماكن المقدسة في القدس واحترامه.

كما جدد التزامه بدعم الفلسطينيين والإسرائيليين لحل النزاع على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية.

مقالات ذات صلة