التربية تعلن تفاصيل الاتفاق بخصوص قضايا المعلمين والعودة إلى الدوام المدرسي



 الاتفاق على تثبيت موظفي العقود بتخصيص (705) إحداثيات وظيفية للوزارة

– منح جميع العاملين في الوزارة ومديرياتها ومدارسها علاوة بنسبة 15%

أعلن وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، أنه تم الاتفاق اليوم الخميس، بين الوزارة والاتحاد العام للمعلمين، على منح جميع العاملين في الوزارة ومديرياتها ومدارسها علاوة بنسبة 15% تضاف على علاوة طبيعة العمل.

وأضاف عورتاني خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة رام الله، أنه ينفذ منها 10% منذ تاريخ 1/1/2023 وعلى التوالي 5% تنفذ بتاريخ 1/1/2024، وتدفع عند استقرار الوضع المالي للحكومة وتوفر الأموال.

وأكد أنه تم الاتفاق على تحويل علاوات الاتحاد الممنوحة في اتفاق عام 2011، لكل من يتقاضاها حاليا ولمن يستحقها مستقبلا، بنسبة 15%، تضاف إلى طبيعة العمل، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق يأتي حرصاً على انتظام العملية التعليمية، وحق الطلبة المقدّس في تعليم نوعي ومناسب، وصونا لكرامة معلماتنا ومعلمينا، وإنصافا لهم، ورفعا لمكانتهم.

كما أكد تثبيت موظفي العقود، بتخصيص (705) إحداثيات وظيفية لوزارة التربية والتعليم، وتكليفها ووزارة المالية وديوان الموظفين باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ القرار.

وأوضح عورتاني أنه تم الاتفاق على دفع كافة المستحقات المالية المتراكمة بمبلغ (47) مليون شيقل، على أربع دفعات، حيث تم تحويل الدفعة الأولى وقيمتها 13 مليون شيقل، إلى وزارة التربية والتعليم، وهي قيد الصرف لمستحقيها.

وأكد الإسراع في تطبيق قرار مجلس الوزراء لعام 2019، الخاص بدمج مكافآت المعلمين في مدارس القدس، كجزء من علاوة القدس وصرفها ضمن الراتب الشهري للمعلم.

وشدد على ضرورة انتظام العملية التعليمية، والتزام الطواقم المدرسية والطلبة بالدوام، إيذانا بطي هذه الصفحة، وما ترتب عليها من إجراءات، ووحدة أسرة التربية والتعليم، بما يوفر بيئة تعليمية معبرة عن روح الأسرة الواحدة، مؤكدا اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعويض الطلبة عما فاتهم، وإنهاء العام الدراسي في موعده المحدد.

وقال عورتاني إن توجه الحكومة بما فيها وزارة التربية والتعليم الاستراتيجي يرتكز على إعادة الاعتبار للمدرسة، كونها القلب النابض للعملية التعليمية، وقد قامت الوزارة بخطوات عديده لتمكين هذا الكيان العظيم بمختلف المجالات والمسارات، ووضعت أجندة إصلاح المعلم والطاقم المدرسي في أولوياتنا.

وتحدث عورتاني عما تتعرض له منظومة التربية والتعليم في فلسطين، التي تعاني من حصار وهجوم، مضيفا أننا نموذج عالمي ملهم للتعليم المقاوم، في ظل ما يمارسه الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات واعتداء على المؤسسات التعليمية والأطفال ومعلميهم، لافتا إلى أنه من المهم الحفاظ على هذه المنظومة، وهذا استثمار استراتيجي لا يعادله استثمار آخر.

مقالات ذات صلة